تخسيس

ما هو الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار

ما هو الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار

ما هو الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار؟ سؤال يبحث عن إجابته العديد من الأشخاص، حيث أصبحت عملية تكميم المعدة وتحويل المسار من الحلول الناجحة لفقدان الوزن والتحكم في السمنة، كما أشارت إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى انتشار السمنة بمعدل ثلاثة أضعاف عن المعدل الطبيعي بين عامي 1975 و 2016، حيث وصل إلى 13٪ من إجمالي سكان العالم، أي ما يعادل 650 مليون شخص، وفي هذا المقال سنوضح لكم الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار، وذلك على موقع الصحة كنز .

مقالات ذات صلة

فوائد عمليات تكميم المعدة وتحويل المسار

تعريف عملتي تكميم المعدة وتحويل المسار
فوائد عمليات تكميم المعدة وتحويل المسار
  • تعتبر هذه العمليات من أشهر جراحات علاج السمنة وفقدان الوزن لفعاليتها ومعدل نجاحها المرتفع، حيث تهدف هذه العمليات إلى إنقاص الوزن مثل جراحة تكميم المعدة، والتي تعمل على تقليل استهلاك الطعام اليومي.
  • تزيد هذه العمليات الجراحية من معدلات الشفاء من الأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الدهون في الدم، وداء السكري من النوع 2، وهشاشة العظام، وما يرتبط بها من مشاكل نفسية مثل الاكتئاب، والتي يمكن أن تؤدي إلى الأفكار الانتحارية وفقدان الثقة بالنفس.

الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار من حيث الفوائد

  • يقتصر عمل تكميم المعدة على صغر حجم المعدة، وبفضل ذلك نستهلك أقل بكثير من ذي قبل ونحصل على سعرات حرارية أقل، كما أنه يثبط هرمون الجوع الذي يقلل الشهية والشعور بالجوع.
  • أما عملية تحويل المسار فهي تتمثل في تقليل امتصاص الأطعمة والمشروبات التي يتم تناولها نتيجة قص جزء كبير من الأمعاء المسؤول عن امتصاص الطعام.

الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار من حيث إنقاص الوزن ومعدل الشفاء

  • تعد عملية تحويل المسار الأسرع من حيث فقدان الوزن، حيث يتعرض المريض إلى فقدان الوزن بشكل أسرع مقارنة بعميلة تكميم المعدة.
  • في حين أن جراحة تكميم المعدة لها وقت شفاء أسرع نسبيًا مقارنة بجراحة تحويل المسار.
  • عملية تحويل المسار أكثر تعقيدًا وصعوبة، أما في تكميم المعدة، يستطيع المريض مغادرة المستشفى بعد يومين أو ثلاثة أيام فقط من الجراحة.

أوجه التشابه بين تكميم المعدة وتحويل المسار

تتشابه عملية تكميم المعدة وتحويل المسار في العديد من الأشياء، حيث تهدف جراحة تكميم المعدة وتحويل مسار إلى التخلص من أمراض السمنة المفرطة مثل:

  • إرتفاع ضغط الدم والكوليسترول.
  • داء السكري.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • مرض القلب.

نمط الحياة بعد تكميم المعدة وتحويل المسار

  • تشترك كلتا العمليتين في حاجة المريض إلى اتباع أسلوب حياة صحي بعد الشفاء، من أجل الحفاظ على النتيجة المرجوة عن طريق تقليل كمية السعرات الحرارية وممارسة الرياضة .
  • في كلتا الحالتين، يُطلب من المريض أيضًا الاعتماد فقط على السوائل في البداية، ثم الطعام المهروس قبل العودة إلى الطعام العادي بعد فترة.

اقرأ أيضًا: 10 طرق لعلاج حرقة المعدة

هل أحتاج إلى عملية تكميم المعدة أم تحويل المسار

عادة ما يكون القرار على عاتق الطبيب الذي يقرر ما إذا كان المريض بحاجة إلى تكميم المعدة أو تحويل مسار، ولكن هناك عدة نقاط يجب مراعاتها بما في ذلك:

  • وزن المريض: تُجرى جراحة تكميم المعدة عادة للأشخاص الذين يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 30، في حين أن جراحة تحويل المسار مخصصة لأولئك الذين لديهم مؤشر كتلة جسم 40 أو أكثر.
  • أمراض المعدة: يجب تجنب جراحة تكميم المعدة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي مثل: قرحة المعدة أو نزيف المعدة.

مميزات عملية تحويل المسار

ميزات عملية تحويل المسار
مميزات عملية تحويل المسار
  • تم إجراء عملية تحويل المسار لفترة طويلة وقد تم البحث عن نتائجها ومضاعفاتها وثبت أنها مفيدة.
  • جميع جراحي السمنة المدربين، تم تدريبهم جيدًا على هذا الإجراء لسنوات عديدة.
  • تسبب عملية تحويل المسار مشكلة سوء الامتصاص، مما يعني وقتًا أقل لامتصاص الجسم للسعرات الحرارية لأن الجهاز الهضمي أقصر، مما يقلل بشكل فعال من استهلاك السعرات الحرارية.
  • عملية تحويل المسار أكثر تعقيدًا، إلا أنها تسبب المزيد من فقدان الوزن.
  • إذا كان لديك تاريخ من ارتجاع المريء أو ارتداد الحمض، فقد يوصي الجراح بإجراء عملية تحويل المسار بدلاً من جراحة تكميم المعدة، حيث أن هناك خطر أقل للإصابة بالارتجاع بعد تحويل المسار.
  • يبدو أن متلازمة الإغراق من المضاعفات الرهيبة والآثار الجانبية لعملية تحويل مسار المعدة، ولكنها ليست كذلك، لأنها لها فوائد فريدة من نوعها حيث تسبب الشعور بالامتلاء والشبع بسرعة كبيرة.

فوائد عملية تكميم المعدة

فوائد عملية تكميم المعدة
فوائد عملية تكميم المعدة
  • عملية تكميم المعدة أكثر أمانًا وأقل تعقيدًا.
  • تساعد عملية تكميم المعدة على تقليل تناول الطعام والجوع عن طريق القضاء على هرمون الجوع.
  • تؤدي عملية تكميم المعدة إلى عملية هضم طبيعية، كما أنها لا تسبب أي نقص غذائي.
  • تحافظ عملية تكميم المعدة على سلامة الأمعاء والصمام البوابي للمعدة .
  • تعتبر عملية تكميم المعدة خيار للمرضى المعرضين لمخاطر عالية والذين يعانون من ارتفاع مؤشر
    كتلة الجسم أو مشاكل طبية مثل مرض السكري أو فقر الدم.

ما هي مخاطر عملية تحويل المسار

ما هي مخاطر عملية تحويل المسار
ما هي مخاطر عملية تحويل المسار

الغثيان:

  • يعتبر من ضمن الآثار الجانبية الشائعة لجراحة تحويل المسار، إلا أنه عند اتباع توصيات الطبيب أو اختصاصي التغذية، تتحسن الحالة .
  • بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول المزيد من السوائل الوريدية بوتيرة أسرع يساعد أيضًا في التخفيف من هذه المضاعفات.

الجفاف:

  • الجفاف هو نقص في السوائل وهو شائع جدًا بعد جراحة تحويل المسار، ومع ذلك عادة ما يكون ناجحًا
    إذا شرب المريض كمية كافية من الماء في غضون أسابيع قليلة بعد الجراحة، و 2-3 لتر في اليوم هي عادة كمية الماء التي تحتاج إلى شربها، كما قد يؤدي عدم شرب كمية كافية من الماء إلى القيء، مما قد يؤدي إلى تفاقم الجفاف ومضاعفات أخرى.
  • إذا كان الجفاف شديدًا، فقد تكون هناك حاجة إلى المزيد من السوائل الوريدية.
  • يمكن أن يصل خطر الإصابة بالجفاف إلى 65٪ أو أكثر.

عسر الهضم:

  • يمكن تعريف عسر الهضم بأنه صعوبة في هضم الطعام ويرافقه إحساس بالحرقان أو عدم الراحة
    في الجزء العلوي من البطن.
  • يكون العلاج من خلال تغيير نظامك الغذائي عن طريق تجنب الأطعمة الدهنية.
  • يمكن علاجها أيضًا عن طريق شرب السوائل فقط لفترة زمنية محددة.
  • تستخدم مضادات الحموضة لعلاج هذه الحالة عندما لا تعمل التغييرات الغذائية.
  • عادة ما يكون خطر عسر الهضم لدى المريض حوالي 60٪ أو أكثر.

حصوات المرارة:

  • حصوات المرارة تتكون من أجزاء من الكوليسترول ومواد أخرى في المرارة أو القنوات الصفراوية.
  • تزداد احتمالية الإصابة بحصوات المرارة بشكل كبير عندما يعاني الشخص من فقدان شديد في الوزن.
  • يمكن الوقاية من حصوات المرارة باستخدام الأملاح الصفراوية.
  • قد يقوم بعض الجراحين بإزالة المرارة أثناء الجراحة للتعامل مع هذه الحالة.

ما هي مخاطر عملية تكميم المعدة

ما هي مخاطر عملية تكميم المعدة
ما هي مخاطر عملية تكميم المعدة

ارتجاع المعدة:

  • يعد مرض الارتجاع المريء من المضاعفات طويلة الأمد الشائعة جدًا في المرضى الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة، حيث يعاني المريض بنوبات دورية من الارتجاع المريء وعادة ما يكون مصحوبًا بحرقة في المعدة.
  • يمكن أن تؤدي عملية تكميم المعدة أيضًا إلى التهاب المريء، ويتم علاجه عادة بمثبط مضخة البروتون، وهو نوع من الأدوية الفعالة.
  • إذا استمرت الأعراض، يتم إجراء تنظير المعدة، أي تنظير المريء والمعدة والاثني عشر.
  • يمكن أن تصل مخاطر الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي إلى 47٪.

نقص التغذية:

  • في عملية تكميم المعدة، من الممكن أيضًا حدوث مضاعفات من نقص التغذية، هذا يحدث بشكل خاص إذا كنت لا تتناول مكمل غذائي موصوف، وأكثر أوجه القصور شيوعًا هي الحديد والكالسيوم.
  • في حين أن معظم أوجه القصور تكون أكثر شيوعًا مع تكميم المعدة، إلا أن هناك خطرًا متزايدًا للإصابة بنقص حمض الفوليك، لذلك غالبًا يتم مراقبة مستويات الفوليك عن كثب.
  • خطر نقص التغذية بعد جراحة تكميم المعدة هو 12٪.

حصى في المرارة:

  • تتطور حصوات المرارة أيضًا لدى الأشخاص الذين خضعوا لجراحة تكميم المعدة، وهذا لأن الفرصة الإجمالية للتعرض لذلك تزداد عندما يعاني الشخص من فقدان الوزن بشكل كبير.
  • يتم علاج المرضى الذين خضعوا لجراحة تحويل المسار بنفس الطريقة التي تم استخدامها لمرضى تكميم المعدة، وعادة يتم منع حصوات المرارة من خلال الأملاح الصفراوية، كما يمكن أن تصل مخاطر هذه المضاعفات إلى 23٪.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى