نساء وتوليد

متى تقل فائدة حليب الأم

متى تقل فائدة حليب الأم أو الرضاعة الطبيعية؟

من المعروف والمؤكد حليب الأم له الكثير من الفوائد للطفل الرضيع، وبالتأكيد سمعت العديد من النصائح من الأطباء والأمهات الكبار بضرورة المواظبة على الرضاعة الطبيعية لأنها مفيدة للأم وللطفل.

ولكن في هذا المقال سوف نتناول الموضوع من زاوية أخرى وهي متى تقل فائدة حليب الأم؟ وأحيانا أضرار الرضاعة الطبيعية، أجل. وهذا على الأغلب لم تكوني على علم به. 

 

فائدة حليب الأم
فائدة حليب الأم

 

متى تقل فائدة حليب الأم؟ 

 

1-تقل فائدة حليب الأم في حال تعرض الأم لاكتئاب ما بعد الولادة وهذا يحدث مع العديد من الأمهات خاصة الجدد، ومن هنا لو تعرضتِ لهذه الحالة عليك على الفور أخذ العديد من التدابير وأهمها الذهاب للطبيب المتابع معك لأخذ الاستشارة، وللعلم اكتئاب ما بعد الولادة ليس السبب الأساسي لتوقف الرضاعة ولكن عليك توخي الحذر 

2- كما تقل فائدة حليب الأم في حال تعرضك أثناء فترة الرضاعة لأي أمراض أو عدوي فيروسية قد تسبب ضعف المناعة لديك، ومن هنا عليك على الفور التوقف عن الرضاعة الطبيعية بدون تردد لأنه من السهل أن تنتقل بعض الفيروسات إلى الرضيع عن طريق لبن الأم، ولا تنسى أن مناعة الطفل الرضيع في هذه المرحلة ضعيفة وفي مرحلة التكوين وقرار التوقف عن الرضاعة هو القرار السليم. 

3-كذلك تقل فائدة حليب الأم في حال إذا كنت في وضعية جلوس خاطئة أثناء فترة الرضاعة، والتي يجب ألا تزيد أو تقل عن عشر دقائق ويجب أن تكون وضعية الجلوس مريحة لك بحيث تعطي للطفل الكمية الكافية له، وفي نفس الوقت لا تتسبب في شفط نسبة كبيرة من اللبن في الثديين حتى لا تؤثر عليك بالسلب. 

4-كما تقل فائدة حليب الأم في حالة عدم تقسيم جلسات الرضاعة على مدار ال 24 ساعة بشكل متساوي، بمعنى لا يجب أن نزيد من جلسات الرضاعة في النهار ونمنعها أو نقلل منها في فترات الليل ومنتصف الليل، وذلك لتتمكني من توزيع الفائدة والغذاء بشكل صحيح على طفلك، ويمكنك أن تتأكدي من ذلك من متابعة وزن الطفل بشكل دوري. 

 

هل تقل فائدة حليب الأم مع بعض الأدوية؟ 

 

بعض الأدوية المدرجة من ضمن الممنوعات أثناء فترة الرضاعة مثل الأدوية الخاصة بالغدة الدرقية والعلاج الكيماوي الخاص بمرض السرطان أي كان نوعه، بالإضافة إلى أدوية المهدئات في حال تناولها في فترة الرضاعة تقل فائدة حليب الأم، وهنا يجب التوقف عن الرضاعة الطبيعية وإلا سوف تنهى حياة الرضيع فجأة. 

 كما أثبتت دراسة من قبل أن عقار الترامادول تسبب في مقتل رضيع، حيث كانت الأم تتناوله في فترة الرضاعة الطبيعية بسبب ألم في الظهر وعلى الرغم من أنه كان تحت إشراف الطبيب بجرعات محددة ولكن تأثير العقار امتد في لبن الأم إلي الرضيع وتسبب في وفاته، وبالتالي وجب التحذير على كل أم تلجأ لهذا العقار سواء في حال استخدامه كمسكن لألم معين أو كنوع من المخدر ألا تلجأ إلى الرضاعة الطبيعية إن أرادت الحفاظ على حياة طفلها، أو تتأكد من خلال التحاليل أن لا يوجد أي أثر للترامادول في دم الأم والطبيب يجب أن يؤكد لها هذا الأمر. 

 كما يجب عليك عزيزتي الأم في حال تناول أي مكملات غذائية أو أي شاي أعشاب أو كبسولات للتخسيس أن تستشيري فيها الطبيب حتى لا تدر لبن ضار لطفلك تسبب خطر على حياته. 

 

هل تقل فائدة حليب الأم عند الإصابة بالأمراض الخطيرة؟ 

 

 تقل فائدة حليب الأم مع الأمراض الخطيرة ومنها الأمراض التي تصيب الجهاز المناعي للأمهات وعليك معرفتها ماهي تحديداً، مثل الأنيميا الحادة ومنها التي تتطلب نقل دم، أو الأمراض التي تصيب القلب مثل القصور في القلب أو الأمراض التي تصيب الشريان التاجي أو غيرها وهنا سوف يصف لك الطبيب مجموعة من الأدوية على إثرها يجب أن توقفي الرضاعة الطبيعية على الفور.

 

 هل تقل فائدة حليب الأم عند استخدام بعض مستحضرات التجميل؟  

 

تقل فائدة حليب الأم مع استخدام مستحضرات فرد الشعر بالكرياتين والبروتين وصبغات الشعر أثناء فترة الرضاعة الطبيعية حيث تعد من أخطر المسببات التي تجعلك تمنعي طفلك من الرضاعة الطبيعية، وذلك لأنها تحتوي على العديد من المواد الكيميائية الضارة ومنها ماء الأكسجين والأمونيا والفورمالين الذي يعد من أخطر المواد عليك أنت وعلي حياة طفلك 

 ومن هنا ينصح أن تؤجلي أي من الصبغات أو الفرد لشعرك في فترة الرضاعة الطبيعية، وفي حال إذا كنت تعاني من أي التهابات في رأسك أو فروة شعرك أو تعاني من جروح ملتهبة يجب أن تمنعي كل هذه المستحضرات لأنها تتخلل فروة رأسك عبر مسام الجلد وتنتقل إلي الدم ومن ثم إلى لبن الرضاعة ويصاب بها رضيعك، ولكن في حال إن لزم الأمر يمكنك صبغ شعرك بالحناء الطبيعية وهذا لا يوجد منها أي ضرر ممكن 

 ولكن في حال وقعت في خطأ صبغ أو فرد شعرك بالمواد الكيميائية عليك أن تبعدي طفلك عن كل هذه المؤثرات ولا يجب أن يستنشق رائحتها مطلقاً، وبعدها امتنعِ عن رضاعة طفلك لمدة 12 ساعة وأكتفي بالغذاء المخصص له مع إرضاعه الحليب المشفوط من ثدييك من قبل عملية الصبغ أو الفرد، وهذا يكون بعد مرور 6 أشهر على رضاعة طفلك وليس قبل ذلك. 

 

 هل تقل فائدة حليب الأم مع تغير الحالة المزاجية؟ 

 

كما تقل فائدة حليب الأم عند إصابتك بالحزن لأي سبب يجعل الرضاعة الطبيعية أقل فائدة لطفلك، لأنه يتسبب في تقليل أنتاج الحليب من الأم لذا يجب عليك المحافظة على نفسك من التعرض لأي حالات من التوتر أو القلق أو الدخول في الاكتئاب أو المزاج السيء، ولكن أود أن أبشرك أن هذه المشكلة حلها بسيط وهي عدم التوقف عن إرضاع الطفل في فترات الاكتئاب لأن في حالة لو توقفتِ سوف يجف الحليب ولكن لو استمريت ستمر المشكلة بسهولة وأمان. 

 

فائدة حليب الأم
فائدة حليب الأم

 

في بعض الحالات التي تتطلب التوقف عن الرضاعة الطبيعية مثل فترات الحمل مع الرضاعة الطبيعية حيث أنها تتسبب في التقلصات الرحمية للأم في فترة الحمل وهذا يشكل خطرا على الجنين في الرحم، وكما في بعض الحالات الأخرى من الممكن أن تسبب الإجهاض ولكن هذا ليس الشائع بين السيدات، وهنا يجب عليك إتباع تعليمات الطبيب المختص. 

 ومن الممكن أن يرشدك الطبيب إلي توقف الرضاعة في حالة الحمل إذا كنتي لا تتمتعي بالوزن الصحي الكافي في فترة الحمل، أوفي حال أخبرك الطبيب أنك حامل في توأم وهذا يمثل مشقة كبيرة عليكِ، كما تقل فائدة حليب الأم في في فترة الحمل لو حدث معك أي نوع من أنواع النزيف المهبلي ما قد يصل معك الأمر إلى إجهاض الجنين على الفور. 

 وتقل أيضا فائدة حليب الأم في فترة الحمل لأنه من الطبيعي أن يوصف لك الطبيب العديد من الفيتامينات وجسمك يقوم بإنتاج العديد من الأجسام المضادة، ولكنها لا تكون كافية للطفل الرضيع أو الجنين في الرحم، وبالتالي قرار التوقف عن الرضاعة الطبيعية وتناول الطفل الرضاعة الصناعية هو القرار الصائب.  

 كما أن لبن الأم سوف يقل من حيث السمك ويصبح خفيف وهذا يتسبب في تقليل نسبة سكر اللاكتوز وتزداد به نسبة الصوديوم مما يجعل مزاق اللبن مالح وهنا قد يرفضه الرضيع ولا يقبل الرضاعة الطبيعية مرة أخرى، ولكن في حال إن تقبله سوف يتعرض الطفل لنوبات متعددة من الإسهال وبالتالي يتعرض الرضيع للجفاف وسوف تضطري إلي استخدام المحاليل للطفل، وأنت بالتأكيد لا تريدين التعرض لهذه المشكلة. 

 

وختاما فلتعلمي عزيزتي أن متابعة حالتك الصحية مع الطبيب تساعدك على معرفة متى تكون الرضاعة مفيدة لطفلك، ومتى يجب أن توفقيها على الفور، حفاظا على صحتك وصحة رضيعك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق