أمراض الباطنة

علاج تضخم البروستاتا

يحدث تضخم البروستاتا أو تضخم البروستاتا الحميد عندما تنقسم الخلايا في البروستاتا وتتضاعف بشكل غير طبيعي، مما يؤدي إلى زيادة حجم العضو الذكري ويمكن أن تسبب البروستات المتضخمة أعراضًا محبطة وغير مريحة، وغالبًا ما تكون هناك صعوبات في مجرى البول والجنس، ويمكن أن تتسبب غدة البروستات المتضخمة في حدوث أعراض بولية غير مريحة، مثل منع تدفق البول خارج المثانة كما يمكن أن تسبب مشاكل في المثانة والمسالك البولية أو الكلى، ويمكن علاج تضخم البرروستاتا عن طريق اتباع بعض الاجراءات في المنزل أو من خلال تناول بعض الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب.

ماهي غدة البروستاتا

علاج تضخم البروستاتا

غدة البروستاتا هي غدة عضلية صغيرة موجودة في الجهاز التناسلي الذكري ويعتبر العمل العضلي للبروستاتا هو العامل المساعد الأول على دفع السائل المنوي من خلال القضيب خلال ذروته الجنسية، وتقع غدة البروستاتا أسفل المثانة ويمر الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة خارج القضيب إلى مركز البروستاتا وعندما تتضخم البروستاتا، تبدأ في منع تدفق البول وفي كثير من الرجال، يمكن أن تصبح البروستاتا متضخمة وفي بعض الأحيان يؤدي تضخمها هذا إلى أعراض، ومع مرور الوقت يؤدي إلى مضاعفات أخرى ومع ذلك هناك العديد من العلاجات لتضخم البروستاتا.

أعراض تضخم البروستاتا

علاج-تضخم-البروستاتا

 

تختلف شدة الأعراض لدى الأشخاص الذين لديهم تضخم في غدة البروستاتا، لكن الأعراض تتفاقم تدريجياً بمرور الوقت وتشمل العلامات والأعراض الشائعة:

  • الحاجة المتكررة أو الملحة للتبول.
  • زيادة التبول ليلا.
  • صعوبة بدء التبول.
  • ضعف تيار البول أو التيار يتوقف ويعود.
  • عدم القدرة على إفراغ المثانة تمامًا.
  • مجرى البول الضعيف أو البطيء.
  • العودة إلى التبول مرة أخرى بعد دقائق من الانتهاء.

علامات وأعراض أقل شيوعا تشمل:

  • التهاب المسالك البولية.
  • عدم القدرة على التبول.
  • دم في البول.

وفي بعض الرجال، تستقر الأعراض في النهاية وقد تتحسن بمرور الوقت.

أسباب تضخم البروستاتا

علاج-تضخم-البروستاتا

تعتبر حالة تضخم البروستاتا حالة طبيعية لشيخوخة الذكور، والعديد من الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا يعانون من أعراضها، وعلى الرغم من أن السبب الدقيق غير معروف، إلا أن التغيرات في الهرمونات الجنسية الذكرية التي تأتي مع تقدم العمر قد تكون عاملاً وأي تاريخ عائلي من مشاكل البروستاتا أو أي تشوهات في الخصيتين قد يزيد من خطر الإصابة بالتهاب البروستاتا الحميد والرجال الذين أزيلوا خصيتهم في سن مبكرة لا يصابون بالتهاب البروستاتا الحميد.

متي يجب رؤية الطبيب

إذا كان المريض يعاني من مشاكل في المسالك البولية فيجب أن يناقشها مع الطبيب المختص حتى إذا لم يجد الأعراض البولية مزعجة، فمن المهم تحديد أو استبعاد أي أسباب كامنة فبدون علاج، قد تؤدي مشاكل المسالك البولية إلى انسداد المسالك البولية، وإذا كان المريض غير قادر على تمرير أي بول فيجب أن يطلب عناية طبية فورية.

عوامل الخطر  المؤدية لتضخم البروستاتا

  • الشيخوخة: نادراً ما يؤدي تضخم غدة البروستات إلى ظهور علامات وأعراض لدى الرجال الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا، ويعاني حوالي ثلث الرجال من أعراض معتدلة إلى حادة بحلول عمر 60 عامًا، ويحدث نصفهم تقريبًا في سن 80.
  • تاريخ العائلة: إن وجود قريب من الدم، مثل الأب أو الأخ، مع وجود مشاكل في البروستاتا يعني أنك أكثر عرضة للإصابة بمشاكل.
  • مرض السكري وأمراض القلب: تشير الدراسات إلى أن مرض السكري فضلاً عن أمراض القلب قد يزيد من خطر الإصابة بالحمى.
  • نمط الحياة: تزيد السمنة من خطر الإصابة بالتهاب البروستاتا الحميد، في حين أن التمرينات يمكن أن تقلل من مخاطر الإصابة بتضخم البروستاتا.

تشخيص تضخم البروستاتا

عند فحص المريض للكشف عن تضخم البروستاتا، سيبدأ الطبيب عادة بإجراء فحص بدني ويسأل عن التاريخ الطبي ويتضمن الفحص البدني فحصًا للمستقيم يسمح للطبيب بتقدير حجم وشكل البروستاتا ويمكن أن تشمل الاختبارات الأخرى:

  • تحليل البول.
  • خزعة البروستاتا وتتم فيها إزالة كمية صغيرة من أنسجة البروستاتا وفحصها للتأكد من خللها.
  • اختبار البول الديناميكي وتمتلئ المثانة بالسائل عن طريق قسطرة لقياس ضغط المثانة أثناء التبول.
  • اختبار مستضد البروستات وهو عبارة عن فحص الدم لكي يتحقق الطبيب من سرطان البروستاتا.
  • اختبار كمية البول المتبقية في المثانة بعد التبول.
  • تنظير المثانة وهو فحص مجرى البول والمثانة مع نطاق مضاء صغير يتم إدخاله في مجرى البول.
  • التصوير الشعاعي الوريدي أو المسالك البولية ويتم فيه إجراء فحص بالأشعة السينية أو الأشعة المقطعية بعد حقن صبغة في جسمك وتسلط الصبغة الضوء على الجهاز البولي بأكمله على الصور التي تنتجها الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية.

وقد يسأل الطبيب أيضًا عن الأدوية التي يتناولها المريض والتي قد تؤثر على الجهاز البولي مثل:

  • مضادات الاكتئاب.
  • مدرات البول.
  • مضادات الهيستامين.
  • المهدئات.

علاج تضخم البروستاتا

علاج-تضخم-البروستاتا

يمكن أن يبدأ علاج تضخم البروستاتا بالرعاية الذاتية وإذا لم تهدأ الأعراض، فقد يوصى الطبيب باستخدام الدواء أو الجراحة وسوف يؤثر عمر وصحة المريض العامة أيضًا على العلاج الموصوف وقد يشمل العلاج الطبيعي إجراءات محددة أو تغييرات في نمط الحياة يمكنك إجراؤها للمساعدة في تخفيف أعراض تضخم البروستاتا.

علاج تضخم البروستاتا في المنزل

  • التبول بمجرد أن يشعر المريض بالحاجة.
  • الذهاب إلى الحمام للتبول، حتى عندما لا يشعر المريض بالحاجة.
  • تجنب أدوية مزيلات الاحتقان التي لا تحتاج إلى وصفة طبية أو الأدوية المضادة للهستامين، مما قد يجعل من الصعب على المثانة أن تفرغ.
  • تجنب الكحول والكافيين، خاصة في الساعات التي تلي العشاء.
  • تقليل مستوى التوتر لدى المريض، حيث يمكن أن تزيد من تواتر التبول.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، لأن عدم ممارسة الرياضة يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • تعلم وممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض.
  • الدفء، لأن البرد يمكن أن يزيد الأعراض سوءًا.

علاج تضخم البروستاتا بالأدوية

هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تساعد في علاج تضخم البروستاتا وتشمل هذه الأدوية:

  1. حاصرات ألفا 1

وهي أدوية تساعد على استرخاء عضلات المثانة والبروستاتا وتقوم أدوية حاصرات ألفا 1 بإرخاء عنق المثانة وتسهيل تدفق البول وتتضمن أمثلة حاصرات ألفا 1:

  • الدوكسازوسين
  • البرازوسين
  • الفوزوزين
  • التيرازوسين
  • التامسولوسين
  1. أدوية الحد من الهرمونات

وتوصف الأدوية التي تقلل من مستويات الهرمونات التي تنتجها غدة البروستاتا ومن أمثلة هذه الأدوية دواء دوتاستيريدي وفيناسترايد وهذان دواءان يخفضان مستويات هرمون التستوستيرون وفي بعض الأحيان، يؤدي خفض مستويات الهرمون إلى جعل البروستاتا أصغر ويحسن تدفق البول ومع ذلك قد تؤدي هذه الأدوية أيضًا إلى آثار جانبية غير مرغوب فيها مثل العجز الجنسي وانخفاض الرغبة الجنسية.

  1. المضادات الحيوية

يمكن استخدام المضادات الحيوية إذا أصبحت البروستاتا ملتهبة بشكل مزمن من التهاب البروستاتا الجرثومي المرتبط بتضخم البروستاتا وقد يؤدي علاج التهاب البروستاتا الجرثومي بالمضادات الحيوية إلى تحسين وعلاج تضخم البروستاتا الحميد عن طريق تقليل الالتهاب ومع ذلك أن المضادات الحيوية لا تساعد التهاب البروستاتا أو الالتهابات التي لا تسببها البكتيريا.

مضاعفات تضخم البروستاتا

يمكن أن تشمل مضاعفات البروستاتا المتضخمة:

  • عدم القدرة على التبول المفاجئ.
  • التهابات المسالك البولية.
  • حصوة المثانة.
  • تلف المثانة.
  • تلف الكلى.

ومعظم الرجال الذين يعانون من تضخم البروستاتا لا يصابون بهذه المضاعفات ومع ذلك، يمكن أن يكون احتباس البول الحاد وتلف الكلى تهديدات صحية خطيرة، ولا يعتقد أن وجود البروستات المتضخمة يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق