أمراض الباطنة

أعراض حصوة الحالب

ينتقل البول من الكلية إلى المثانة عن طريق أنبوب يسمى الحالب، وحصوة الحالب تكون عادة عبارة عن كتلة تنشأ في الكلى في بادئ الأمر وتنتقل إلى الحالب، وفي حقيقة الأمر أن هذه الكتلة تكون عبارة عن جزيئات معادن في البول تتبلور لكي تصبح هذه الكتلة، وإذا كانت الحصوة صغيرة بما يكفي، يمكنها المرور عبر الحالب والخروج من الجسم دون أن يلاحظها أحد أما إذا كانت كبيرة جدًا، فقد تبقى في الحالب وتبدأ في عرقلة تدفق البول مما يسبب انسداد الحالب وهنا يبدأ منع نقل البول من الكلية إلى المثانة، لذلك لا تظهر أعراض حصوة الحالب إلا عندما يصبح حجمها كبير.

ما هي حصوة الحالب

أعراض-حصوة-الحالب

حصوة الحالب هي عبارة عن حصوات الكلى التي تكون عالقة في الحالب، وهذا الانسداد يمكن أن يسبب ألم شديد للمريض، وتتشكل حصوات الكلى من التركيزات الزائدة من المعادن والأملاح في البول وهذه المعادن تشكل بلورات تنمو لتصبح هذه الحصوات فيما بعد، ومن المثير للاهتمام أن معظم حصى الكلى هذه تعتمد على الكالسيوم.

أسباب حصوة الحالب

أن أسباب حصوة الحالب غير معروفة ولكن تم ملاحظة أن الأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي هم أكثر عرضة للخطر بالإصابة بهذا النوع من الحصوات، كما أن ترتبط بعض الاضطرابات الأيضية أيضًا بتكوين هذه الحصوات، كما أن الأشخاص الذين يعانون من التهاب الأمعاء المزمن هم أيضًا عرضة لحصوة الحالب، كما أن الأطعمة ذات المحتوى العالي من الأكسالات لها تأثير كبير في تكون حصوة الحالب، ومن أمثلة هذه الأطعمة البنجر أو فول الصويا أو الفول السوداني أو الشوكولاتة أو البطاطا الحلوة أو السبانخ أو أو البامية أو الشاي الهندي الأسود وقد تشمل البدائل التوت الأحمر والفراولة والبرتقال والكبد والكرفس والعنب.

وهناك عوامل معينة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بحصوة الحالب ومنها:

تاريخ العائلة

إذا كان المريض لديه أحد أقاربه كوالديه أو أحد أشقائه قد أصيب بحصوات في الكلى أو الحالب، فقد يكون عرضة بلا شك بالإصابة بها أيضًا.

الجفاف

إذا كان الشخص لا يشرب كمية كافية من المياه، فهو بدون شك سيقوم بإنتاج كمية أقل من البول شديد التركيز وسيحتاج إلى إنتاج كمية أكبر من البول حتى تبقى الأملاح مذابة بدلاً من تصلب البلورات التي تعمل على تشكيل الحصوات.

النظام الغذائي

قد يساهم تناول نظام غذائي غني بالملح والبروتين الحيواني والأطعمة ذات الأكسالات العالية على زيادة خطر الإصابة بحصوة الحالب، والأطعمة الغنية بالأكسالات تشمل السبانخ والشاي والشوكولاتة والمكسرات وقد يسبب استهلاك الكثير من فيتامين سي أيضا زيادة خطر الإصابة بهذه الحصوات.

بعض الأدوية

هناك بعض أنواع الأدوية كمزيلات الاحتقان، ومدرات البول، والمنشطات يمكن أن تزيد من فرصة الإصابة بتطور حصوة الحالب.

أعراض حصوة الحالب

علاج الطرد الطبي

إذا كانت حصوة الحالب صغيرًة، فلن تسبب أي أعراض أو مشاكل لدى المريض، أما إذا كان حجم حصوة الحالب كبير بدرجة كافية يسبب انسدادًا، وهذا يؤدي إلى عرقلة تدفق البول وتصبح المسألة مؤلمة للغاية حتى أن الألم يسبب تشنج في منطقة الكلى والبطن السفلي، ويصبح لون البول وردي وهذا يكون بسبب الدم الذي ينتج بسبب محاولة الجسم طرد هذه الحصوات، وعند التبول قد يشعر المريض بالألم الشديد وتشمل أعراض حصوة الحالب ما يلي:

  • ألم في الظهر والجناب، وغالبًا ما يكون الألم أسفل الأضلاع.
  • ألم يتغير شدته وينتشر إلى أسفل البطن ويصل إلى الفخذ.
  • ألم مصاحب بالتبول وهذا من أبرز أعراض حصوة الحالب.
  • شعور المريض بالغثيان أو بالقيء.
  • عادة ما يكون بول المريض لونه غائم وله رائحة كريهة قوية.
  • وجود دم في البول.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب

إذا كان لدى المريض أي من علامات أو أعراض حصوة الحالب التي تم ذكرها فيجب عليه الذهاب إلى الطبيب ويجب أن يتلقى الطبيب عناية طبية فورية إذا واجه أي من هذه العلامات:

  • إذا شعر المريض بألم شديد ولم يستطيع الجلوس ولم يجد أي وضع مريح.
  • إذا شعر المريض بألم يرافقه شعور بالغثيان أو القيء.
  • إذا شعر المريض بألم يرافقه حمى وقشعريرة.
  • إذا وجد المريض دم في البول.
  • إذا وجد المريض صعوبة في التبول.

تشخيص حصوة الحالب

 

قد لا تظهر الأحجار الصغيرة بدرجة كافية في الأشعة السينية ولكن يمكن اكتشافها عن طريق اختبارات الدم والبول، وقد يوصى الأطباء بإجراء تصوير مقطعي بولي أيضًا لكي يحددوا حجم الحصوة، وفي بعض الأحيان يستخدم الطبيب اليود للتشخيص كعامل تباين مع الأشعة السينية لتشخيص حصوات الحالب.

علاج حصوة الحالب

من الجيد أن علاج حصوة الحالب لا يتطلب عمليات جراحية دائمًا، فالعلاج دائما ما يعتمد على علامات وأعراض حصوة الحالب  فإذا كانت حصوة الحالب صغيرة فيكفي أن يمشي المريض على نظامًا يوميًا ويشرب الكثير من المياه وهذا يساعد بدوره في إخراج الحصوة من الجسم بشكل طبيعي، ومع هذا قد يوصى الطبيب أيضًا بتناول دواء للألم وأدوية تسيطر على الحمض في البول والتي هي تكون العناصر الرئيسية للبلورات أو لتقليل الكالسيوم الذي تطلقه الكلى إلى البول.

ومن الضروري أن يقوم الطبيب بإعطاء المريض مضادات حيوية وذلك للحفاظ على البول خالي من البكتيريا وهذا يمنع حدوث أي عدوى، أما إذا كانت الحصوات تسبب الألم، أو تمنع تدفق البول، أو تسبب العدوى أو تكبر فستكون الجراحة في هذه الحالة ضرورية وأصبح هناك خيارات جديدة غير جراحية يتم عملها بالمنظار.

ومن أمثلة هذه العلاجات:

تفتيت الحصى الصدغي الخارجي

يتم وصف تفتيت الحصى الصدغي الخارجي بشكل شائع، وهناك عدة أنواع من هذا التفتيت، فبعضه يستخدم الأشعة السينية وبعضه يستخدم الموجات فوق الصوتية وكل هذه العلاجات تقوم بتقسيم الحصوات إلى جزيئات ذات موجات تستطيع أن تكون خارج الجسم، عبر الجلد والأنسجة وما يتبقى من الجزيئات يمر خارج الجسم بشكل طبيعي، ويتم إجراء هذا العلاج تحت التخدير.

منظار الحالب

منظار الحالب يستخدم لعلاج الحصوات في كل من الكلى والحالب ويتم في هذا المنظار تمرير تلسكوب صغير جدا في المثانة حتى الحالب والكلية وتستخدم التلسكوبات الصلبة للحصوات الموجودة في الجزء السفلي من الحالب بالقرب من المثانة وتستخدم التلسكوبات المرنة لعلاج الحصوات الموجودة في الحالب في الجزء الأعلى والكلى، ويمكن العودة إلى المنزل في نفس اليوم الذي يتم فيه عمل هذا المنظار.

وضع دعامة الحالب

في هذه الدعامة يتم تمرير أنبوب صغير ناعم من البلاستيك في الحالب حول الحصوة، مما يسمح للبول بتجاوزها، وهذه الدعامة هي حل مؤقت وهو إجراء جراحي يتم إجراؤه تحت التخدير كما أنها مخاطرة منخفضة.

تفتيت الحصوة بالصدمة

يستخدم هذا الإجراء موجات صدمية مركزة لتفتيت الحصوة إلى قطع أصغر، والتي يمكن أن تمر عبر بقية المسالك البولية وخارج الجسم دون أي مساعدة إضافية.

قطع الكلى عن طريق الجلد

يستخدم هذا الإجراء عادةً إذا كان لديك حصوة كبير جدًا أو غير طبيعية الشكل ويقوم الطبيب بإجراء شق صغير في الظهر وإزالة الحصوة من خلال هذا الشق وهو إجراء جراحي طفيف، ويحتاج إلى تخدير عام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق