نساء وتوليد

أعراض الحمل خارج الرحم في الأسبوع الأول (1st w)

 قد يكشف لك الطبيب أثناء الفحص أن مجموعة الأعراض التي تعاني منها هي أعراض الحمل خارج الرحم، وخصوصاً إذا كنت في أول الحمل وكانت الأعراض التي تشعرين بها مختلفة ومتزايدة، ومن هنا نبدأ رحلة معرفة أسباب وعلاج وأعراض الحمل خارج الرحم في الأسبوع الأول. 

 

ما هو الحمل خارج الرحم؟  

الحمل خارج الرحم مبدئيا عبارة عن التصاق البويضة المخصبة في عنق الرحم أو بطانة الرحم أو في المكان الغير طبيعي أي في قناة فالوب، وفي البداية تظهر معك أعراض عديدة مثل أعراض الحمل العادية، ولكن سرعان ما تشعرين بالعديد من الأعراض الأخرى التي تعطيك إنذار أن هناك مضاعفات جديدة ظهرت عليك ومن هنا عليك فوراً زيارة الطبيب. 

 

اعراض الحمل خارج الرحم في الأسبوع الأول 

 

 عليك معرفة الأعراض الأولية للحمل خارج الرحم وهي عبارة عن  

ألم شديد في البطن مع حركة ملحوظة في الأمعاء مع تزايد الإحساس بعدم الراحة في منطقة الحوض، ومن هنا يمكن أن يتوقع الطبيب أن هناك نزيف في قناة فالوب، وفي حالة ظهور هذه الأعراض عليك ألا تتجاهليها أبدا ومن ثم عليك متابعة الطبيب 

 الإحساس بألم مبرح في الحوض على غير العادة مع حدوث نزيف مهبلي سواء خفيف أو متوسط وهو من أهم أعراض الحمل خارج الرحم، مع الشعور بألم في الكتف من الأعلى أو رأس الكتف وعدم القدرة على النوم أو الاستلقاء عليه، في حالة تجمع كل هذه الأعراض أو واحدة منهم على الأقل يجب الانتباه على الفور. 

من ضمن أعراض الحمل خارج الرحم الأكثر شيوعاً حدوث ضغط أو الشعور بالضغط في منطقة الشرج مع شعورك بالصعوبة في التبول أو الإخراج، ولا يمكن أن تتغافلي حدوث حالات القيء والإسهال المتكرر وتكرار الشعور بألم في البطن من جانب واحد، كما لا يمكنك تناول أي مسكنات في حالة حدوث أي من هذه الأعراض معك 

عليك متابعة القولون بمعني في حالة حدوث أي اضطرابات في القولون مع ألم شديد في القولون فعليك معرفة أن هذا مؤشر غير جيد بالنسبة لك في بداية الحمل، وربما يكون بسبب الحمل خارج الرحم، كما عليك مراقبة نفسك طوال فترة الحمل ومن البداية إذا كانت عملية الهضم معك تسير بطريقة طبيعية أم لا؟، وبشكل عام عليك أن تكون على وعى إذا كانت حالتك الجسدية جيدة أو تشعرين بالهزال والضعف والكسل المبالغ فيه وعدم القدرة على الحركة 

 

أسباب حدوث الحمل خارج الرحم  

ومن هنا يخطر على بالك سؤال ما سبب حدوث الحمل خارج الرحم وبالأخص أنت، على الرغم من أن النسبة المعروفة على مستوى العالم تصل إلى 2% وهذه نسبة ليست بسيطة بالنسبة للسيدات الحوامل.   

عندما يحدث الحمل في عمر 35 سنة وما بعدها تكون السيدات معرضات للحمل خارج الرحم أو في قناة فالوب بنسبة كبيرة. 

  –إجراء أي جراحات سابقة في قناة فالوب، وفي حال أجريتي جراحة من قبل لإزالة الجنين من خارج الرحم لنفس الأسباب، فبالتالي من الممكن أن تتعرضي لهذه المشكلة مرة أخرى 

كما أن هناك نوع من الجراحة تجريها الكثير من السيدات مثل ربط الأنابيب وهي عبارة عن جراحة تجرى لمنع الحمل وفي حال فشل الجراحة من المرجح أن الحمل الذي يليه يحدث خارج الرحم ولكن فشل هذه الجراحة يكون بنسبة ضئيلة جدا 

 التدخين حيث أن المدخنات سيدتي معرضات لحدوث الحمل خارج الرحم بنسبة كبيرة، بالإضافة إلى مشاكل هيكلية أو خلقية والتي من الممكن أن يظهر فيها شكل قناة فالوب بشكل غير طبيعي عن باقي النساء، وهنا من الممكن أن تحتاجي لتدخل جراحي لإعادة قناة فالوب إلى وضعها الطبيعي. 

 –حدوث أي عدوي أو التهابات في الجهاز التناسلي من قبل 

 

الحمل خارج الرحم مع وسائل منع الحمل  

يحدث الحمل خارج الرحم بنسبة كبيرة مع طرق الخصوبة أو علاجات الخصوبة الغير طبيعية والتي تلجأ الى اجرائها العديد من السيدات في حال مواجهة صعوبة في الإنجاب، وخصوصاً لو كان التلقيح الصناعي IVF ، عليك معرفة أنه في حال لو كانت عملية التلقيح ناجحة هنا تسير الأمور في شكلها الطبيعي ولكن لو تعرضت الأم لأي أخطاء وهذا بنسبة بسيطة جداً هنا من الممكن أن يحدث الحمل خارج الرحم 

العديد من وسائل منع الحمل والتي من الممكن أن تكونِ قمت بتناولها من قبل مثل حبوب منع الحمل الطارئة والتي ثبت فشلها فيما بعد ويفضل عدم تناولها مره أخري، ولكن في حالة حدوث الحمل على اللولب هنا من المرجح أن يحدث الحمل خارج الرحم، ولكنها أيضا تعتبر نسبة بسيطة أي تصل إلي 1 % من نسبة السيدات اللواتي يستخدمن اللولب في منع الحمل. 

                 

 الإجراءات الطبية المتبعة بعد حدوث الحمل خارج الرحم 

في حال متابعتك مع الطبيب بشكل مكثف وأكتشف أن حملك خارج الرحم في بداية الأمر، هنا يقوم الطبيب بإعطائك نوع معين من العقار يساعد على إيقاف نمو الجنين حتى يتمكن الطبيب من إعطائك نوع من الحقن يساعد على إعادة الجنين إلى الرحم مرة أخرى، ومن الممكن أن تحتاجي إلى جرعة أخرى من الحقن، والجرعة الثانية تكون في حالة اكتشاف المشكلة في وقت متأخر وقد تحتاجين إلى تدخل جراحي وقتها. 

ولكن في حال اكتشاف أن هناك تمزق في المنطقة الموجود بها الحمل خارج الرحم هنا يلجأ الطبيب إلي اتخاذ العديد من الإجراءات الأخرى، ومنها التدخل السريع لأجراء جراحة لأنهاء الحمل لأن في هذه الحالة سوف تتعرضين لنزيف حاد ومن هنا يجب تنظيف الخلايا الداخلية وإيقاف النزيف، ومن الممكن أن يحتاج الطبيب إلي إزالة قناة فالوب ولكن اطمئني لأن هذا لا يؤثر سلباً على وظيفة قناة فالوب الأخرى الموجودة لديك 

 

كيفية الوقاية من الحمل خارج الرحم 

عليك سيدتي معرفة قبل اقدامك على خطوة الحمل أو في بداية الحمل أنه يوجد العديد من الإجراءات الوقائية التي تساعدك على عدم التعرض لمشكلة الحمل خارج الرحم ومنها: 

– الابتعاد عن التدخين وهذا في المقام الأول وعليك الإقلاع عن التدخين في كل الأحوال أثناء فترة الحمل وليس الحمل خارج الرحم فقط. 

الحرص على الوقاية من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي أو العدوي الجنسية وذلك باستخدام الواقي الذكرى، ومتابعة حالتك الصحية باستمرار حتى يمكنك التخلص من الأمراض التي تسبب لك التهاب في منطقة الحوض وهذا مهم جداً، ويجب من بداية معرفتك بخبر الحمل أن تواظبي على المتابعة الدورية والمكثفة حتى يمكنك الاطمئنان أن الحمل داخل الرحم 

 

الحمل خارج الرخم
الحمل خارج الرحم

أود أن أطمئنك أنه في حال تلقي العلاج الخاص بك سوف تشعرين ببعض الأعراض البسيطة والتي قد حدثت معك من قبل، وهي الشعور الزائد بأعراض الحمل العادية والتي تحدث نتيجة زيادة هرمون الحمل بعد العلاج، ولكن في حالة التدخل الجراحي الذي يؤدى إلى إجهاض الجنين هنا يجب عليك المتابعة الدورية والتي يحددها الطبيب ولا تترددي في طلب الدعم المعنوي حتى تتجنبي أي أعراض جانبية. 

 

من خلال هذا المقال تمكنا من معرفة أن الحمل الذي يحدث خارج الرحم ليس بمسألة خطيرة أو صعبة في حالة اكتشافها مبكراً وهذا الأفضل، وفي حالة التدخل الجراحي يجب عليك عزيزتي الأم في المرات التالية من الحمل أن تتخذي جميع التدابير اللازمة مع الطبيب حتى تتمكني من عدم تكرار الحمل خارج الرحم مرة أخري، ومتابعتك للأعراض التي تحدث لك أثناء الحمل هي المرشد والدليل. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق