أمراض الباطنة

أسباب مرض السكري و12 نصيحة للوقاية

 مرض السكري

سنتعرف في هذا المقال من الصحة كنز على أشهر أمراض العصر، والأكثر انتشارًا خصوصاً في العالم العربي، ألا وهو مرض السكر أو كما يدعى (السكري- الداء السكري– مرض السكري)، وأسباب مرض السكري وأهم عوامل الخطر له، وأعراض مرض السكري، وأعراض ارتفاع السكر في الدم، وأعراض انخفاض السكر في الدم، وماهي أنواع مرض السكري، ومضاعفات مرض السكري، وكيف يتم الوقاية من داء السكري. ولكن يجب أن نعرف أولاً ما هو مرض السكري، وكيف يحدث.

ما هو مرض السكري

هو حالة مرضية مزمنة، تحدث نتيجة لوجود خلل بالبنكرياس في أداء وظيفته وهي إنتاج الأنسولين بكمية مناسبة تكفي لحاجة الجسم. والأنسولين هو هرمون ينظم مستوى السكر في الدم، والدهون وتخزين بعضها، والذي تعبُر عن طريقه جزيئات السكر والجلوكوز إلى داخل العضلات حيث يستخدم كمصدر للطاقة، وإلى أنسجة الدهون والكبد حيث يتم تخزينه.

عندما تصاب الخلايا الموجودة بالبنكرياس (خلايا بيتا) بالضرر وهي المسؤولة عن إفراز الأنسولين ويحدث خلل، وتقل كمية الأنسولين الذي يتم إفرازه بشكل تدريجي، وتستمر هذه العملية لفترة طويلة قد تصل لسنوات عديدة، حينها يصاب الشخص بداء السكري.

توجد أيضاً خلايا أخرى بالبنكرياس (خلايا ألفا)، وهي المسؤولة عن إفراز هرمون آخر يسمى الجلوكاجون، والذي يقوم بإخراج السكر من الكبد، وينشط عمل هرمونات أخرى تعيق عمل الأنسولين، والموازنة بين الهرمونين “الأنسولين والجلوكاجون” تحافظ على مستوى الجلوكوز (السكر) في الدم وثباته.

وتوجد حالة أخرى يصبح فيها هرمون الأنسولين أقل فاعلية في خفض مستوى السكر في الدم، والذي يؤدي إلى فشل الخلايا الدهنية والخلايا العضلية في امتصاص الجلوكوز، فذلك سيؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم، وتسمى “مقاومة الأنسولين”، والأنسولين يساعد الكبد في تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم عن طريق الحد من إفراز الجلوكوز، وهذا قد لا يحدث بصورة طبيعية عند الأشخاص الذين لديهم مقاومة الأنسولين.

تحدث الإصابة هنا عندما ينخفض مستوى الأنسولين، وإنتاجه ووجود حالة مقاومة الأنسولين سيؤدي ذلك إلى انحراف مستوى الجلوكوز (السكر) الطبيعي في الدم، وفي هذه الحالة يتم تعريف الشخص على أنه مصاب بمرض السكري.

تشخيص مرض السكري

ينقسم مرض السكري إلى ثلاثة أنواع رئيسية هي: (مرض السكري من النوع الأول، ومرض السكري من النوع الثاني، وسكري الحمل)، ويعتمد تشخيص مرض السكري بشكل أساسي على أعراض مرض السكري الظاهرة على الفرد، ونتائج فحوصات الدم، ويمكن أن تتضمّن أعراض مرض السكري كلًّا من (العطش الشديد، وكثرة التبول، الجوع الشديد، التعب والضعف العام، وعدم الرؤية بوضوح، الشعور بالتنميل في القدمين أو اليدين، وفقدان الوزن دون وجود سبب واضح، والمعاناة من الجروح التي لا تشفى بسهولة).

من الجدير بالذكر أنّ أعراض مرض السكري من النوع الأول تظهر بشكل سريع ومفاجئ في غضون أسابيع فقط، الأمر الذي يُسبّب القلق للشخص، ويدفعه لفحص مستوى السكر في الدم في أغلب الأحيان، وفي المقابل تظهر أعراض مرض السكري من النوع الثاني وتتطوّر بشكل بطيء على مدى فترات زمنية طويلة تصل إلى عدّة سنوات، إضافة إلى وجود العديد من الحالات الصحية التي تصنّف ضمن مرحلة ما قبل السكري، ونظرًا لما سبق فإنّ الجمعية الأمريكية للسكر ADA، أوصت بمجموعة من الإرشادات والتوجيهات التي تهدف إلى ضرورة إجراء فحوصات لمستوى السكر في الدم، لبعض الأفراد الذين تتوفر لديهم ظروف صحية معينة مثل ما يلي:

  1. الأفراد الذين يرتفع لديهم مؤشر كتلة الجسم.
  2. أن يكون الشخص أعلى من 25 بشكل عام، أو أعلى من 23 للأمريكيين من أصول آسيوية، وذلك بغضّ النظر عن أعمارهم.
  3. من لديهم عوامل خطر إضافية للإصابة بداء السكري مثل: المعاناة من ارتفاع ضغط الدم، ووجود مستويات غير طبيعية للكوليسترول، والأفراد الذين يتّبعون أنماط الحياة الخالية من الحركة والنشاط،.
  4. النساء اللاتي لديهن تاريخ طبي للإصابة بمتلازمة المبايض متعدّد الكيسات.
  5. الأفراد الذين لديهم تاريخ طبي شخصي للإصابة بأمراض القلب.
  6. كذلك الذين لديهم تاريخ عائلي للمعاناة من داء السكري.
  7. الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 45 عامًا؛ وفي حال كانت نتائج الفحوصات لديهم طبيعية يُنصح بإعادة الفحص كل ثلاث سنوات بعد ذلك.
  8. النساء اللاتي سبق لهن الإصابة بسكري الحمل، ينصحن بإجراء فحص لمستوى السكر في الدم كل ثلاث سنوات.
  9. الأفراد الذين تمّ تشخيصهم بمرحلة ما قبل السكري، يُنصح بإجرائهم فحص مستوى السكر في الدم كل سنة

الفحوصات المعملية للتشخيص

  1. تحليل السكر التراكمي HbA1c:
    تشخيص مرض السكري
    تشخيص داء السكري

    وهذا التحليل يقيس نسبة السكر خلال الثلاثة أشهر الماضية، وكلما كانت نسبة السكر في الدم مرتفعة كلما ارتفعت نسبة الهيموجلوبين السكري، إذا كانت نتيجة التحليل تتراوح بين 5.7 إلى 6.4٪ فهذا يدل على مقدمات داء السكري، أما إذا كانت النتيجة 6.5٪ أو أعلى؛ فهذا دليل يشير إلى وجود داء السكري، وفي حالة النتيجة أقل من5.7٪ فهنا تعد الحالة طبيعية.

  2. تحليل سكر الدم الصائم: تأخذ هذه العينة بعد صيام 8 ساعات:
  • إذا كانت نتيجة التحليل أقل من 100ملغ/دل فتعد الحالة طبيعية.
  • أما إذا كانت النسبة تتراوح ما بين 100 إلى 125 ملغ/دل فهذا يدل على مقدمات السكري.
  • وإذا كانت النتيجة 126 فأعلى في تحليلين منفصلين؛ فهذا يدل على وجود داء السكري.
  1. تحليل سكر الدم العشوائي:
تحليل سكر الدم العشوائي
تحليل سكر الدم العشوائي

تحليل في وقت عشوائي، إذا كان مستوى السكر في الدم العشوائي 200 أو أكثر، فهذا يشير إلى داء السكري.

  1. تحليل تحمّل الجلوكوز الفموي: يتم هذا التحليل تحت صيام المريض طوال الليل، ويقاس وهو صائم، ثم يتناول مشروب سكري ويقاس ف آخر ساعتين مستوي السكر:
    1. إذا كانت النسبة أقل من 140ملغ/دل تكون طبيعية.
    2. إذا كانت من 140إلي 200ملغ/دل فهذا يدل على مقدمات داء السكري.
    3. إذا كانت أعلى من 200ملغ/دل فهذا يدل على الإصابة بداء السكري.
  2. إذا ظن الطبيب في وجود سكري، فسيحتاج إلي تحليل بول للتأكد من ظهور العلامات الثانوية.

أنواع مرض السكري

أنواع مرض السكري
أنواع مرض السكري

أنواع مرض السكري هي 3 أنواع رئيسية

داء السكري من النوع الأول

مرض السكري من النوع الأول
داء السكري من النوع الأول

داء السكري من النوع الأول هو مرض مناعي ذاتي، وأمراض المناعة الذاتية تحدث عندما يعمل جهاز المناعة  في الجسم ضد أحد أجزاء الجسم، وعند الإصابة بداء السكري يهاجم جهاز المناعة خلايا بيتا ويقوم بتدميرها، لذلك لا ينتج البنكرياس الأنسولين أو ينتج كمية قليلة جدًا منها؛ لذلك يقوم المصاب بداء السكري من النوع الأول بتلقي الأنسولين طوال حياته، وسنتعرف على أسباب مرض السكري من النوع الأول في الأسفل.

يبدأ داء السكري من النوع الأول بالظهور لدى الأطفال والشباب، ولكنه من المحتمل أيضاً ظهوره في أي فئة عمرية، وإذا لم يتم تشخيص الإصابة بمرض السكري من النوع الأول ومعالجته، من المحتمل أن يدخل المريض في غيبوبة، وقد تؤدي إلى حالة تسمى الحماض الكيتوني السكري DKA.

داء السكري من النوع الثاني

مرض السكري من النوع الثاني
داء السكري من النوع الثاني

يعتبر داء السكري من النوع الثاني هو أكثر أنواع مرض السكري انتشارًا بين الناس والفئات العمرية المختلفة وتصل نسبته إلى 95 ٪ من إجمالي المرضى المصابين بمرض السكري، ويعاني حوالي 80٪ من مرضى السكري من النوع الثاني من زيادة الوزن.

ويتميز داء السكري من النوع الثاني بإنتاج كمية كافية أو زائدة من الأنسولين، لكن الجسم يكون غير قادر على استخدام هذا الأنسولين بشكل فعال، ولا يستطيع الاستفادة منه، وذلك يحدث لأسباب غير مفهومة، وتعرف هذه الحالة بمقاومة الأنسولين كما ذكرنا من قبل. لكن بعد مرور سنوات عديدة ينخفض إنتاج الأنسولين ويتراكم الجلوكوز في الدم، ويكون الجسم غير قادر على استخدامه بشكل فعال وطبيعي، ويصبح المريض شبيهًا لمريض السكري من النوع الأول. مرض السكري من النوع الثاني أكثر شيوعًا بين كبار السن خصوصا الذين يعانون من الوزن الزائد.

سكري الحمل

سكري الحمل
سكري الحمل

 

سكري الحمل يصيب المرأة خلال فترة الحمل فقط.

يحدث لجسم المرأة الحامل كما يحدث لمصاب مرض السكري من النوع الثاني تماماً، وهذا النوع من السكري يعد الأكثر انتشارًا بين النساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي مسبق لإصابات بمرض السكري من النوع الثاني، خلال 5:10 سنوات من الإصابة بسكري الحمل وتصل نسبة الخطر إلى 50٪ وسنذكر أسباب مرض السكري في هذه الحالة بشيء من التفصيل لاحقًا.

أسباب مرض السكري وعوامل الخطر له

أسباب مرض السكري
أسباب مرض السكري

تختلف أسباب مرض السكري تبعا لأنواعه:

أسباب مرض السكري من النوع الأول

إلى الآن لم يعرف العلماء ما هى أسباب مرض السكري التي تجعل جهاز المناعة في جسم المصاب بمرض السكري من النوع الأول يهاجم خلايا بيتا، ولكنهم يعتقدون أن هناك عوامل تساعد وتسبب الإصابة بهذا النوع من مرض السكري وهي كالآتي:

  1. التاريخ العائلي: يعتبر وجود إصابات بمرض السكري في العائلة أحد أسباب مرض السكري، حيث أنه سيساعد في زيادة فرصة الإصابة بمرض السكري من النوع الأول.
  2. الجينات الوراثية: من أسباب مرض السكري الجينات الوراثية التي تحمل المرض، حيث أنه إذا حمل الشخص جينات مرتبطة بمرض السكري من النوع الأول سيزيد فرصة الإصابة بهذا المرض.
  3. العمر: (على الرغم من احتمال إصابة أي فئة عمرية بمرض السكري، إلا أن أغلب حالات الإصابة تتراوح ما بين عمر ” 4:7سنوات، 10:14سنة”).

أسباب مرض السكري من النوع الثاني

أيضاً في مرض السكري من النوع الثاني لم يتم معرفة أسباب مرض السكري الرئيسية التي تؤدي إلي مقاومة الأنسولين، لكن توجد بعض العوامل والتي بدورها تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وهي:

  1. التقدم في العمر: هو أحد أسباب مرض السكري من النوع الثاني، حيث توجد علاقة طردية بين التقدم في العمر وخطر الإصابة بمرض السكري؛ أي أنه كلما تقدم الشخص المصاب بمرض السكر في العمر كلما زاد خطر الإصابة خصوصًا بعد عمر ال 45 سنة.
  2. العوامل الوراثية: (وهي من أهم عوامل الخطر وأسباب مرض السكري؛ حيث ترتفع معدلات خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بوجود تاريخ عائلي مع الشخص المصاب).
  3. السمنة أيضًا تعتبر من أسباب مرض السكري الهامة.
  4. قلة النشاط البدني: ( هي أحد أسباب مرض السكري، حيث أن ممارسة الرياضة تساعد على استخدام الجلوكوز لإنتاج المزيد من الطاقة، وأيضًا على فقدان الوزن الزائد، وتحفز عمل خلايا الأنسولين).
  5. الإصابة بسكري الحمل يعتبر من أسباب مرض السكري؛ حيث أنه قد يحدث كأحد مضاعفاته.
  6. الانتماء للأصول العِرقية.
  7. من أسباب مرض السكري فرط الكوليسترول.
  8. الإصابة بمقدمات مرض السكري.
  9. من أسباب مرض السكري الضغط النفسي والعصبي.
  10. من أسباب مرض السكري تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والوجبات السريعة.

بعد أن تعرفنا على أسباب مرض السكري من النوع الأول وأسباب مرض السكري من النوع الثاني، سنتعرف على أسباب مرض السكري الذي يحدث عن الحمل.

أسباب سكري الحمل

أسباب مرض السكري في فترة الحمل ترجع لإنتاج المشيمة بعض الهرمونات التي تساعد في زيادة مستوي السكر في الدم، ويكون البنكرياس أحياناً قادراً علي إنتاج الأنسولين للمحافظة على مستوى السكر، وأوقات أخرى لا يكون قادرًا على ذلك، هنا تعاني المرأة بسكري الحمل.

يوجد العديد من العوامل التي تزيد خطر الإصابة بهذا النوع من مرض السكري:

  1. ارتفاع ضغط الدم.
  2. تاريخ عائلي للمرض.
  3. السمنة (قبل الحمل) هي أحد أسباب مرض السكري فترة الحمل.
  4. وجود تاريخ مرضي لسكري الحمل في السابق، أو ولادة طفل وزنه زائد عن 4 كجم في أي حمل سابق
  5. الإصابة بمقدمات مرض السكري.
  6.  متلازمة تكيس المبايض قد تكون أحد أسباب مرض السكري فترة الحمل.
  7. ولادة طفل بعيوب خلقية، أو ولادة جنين ميت في أي حمل سابق.
  8. الحمل المتعدد أو حالة إجهاض سابقة من غير سبب.

أعراض مرض السكري

أعراض مرض السكري
أعراض مرض السكري

تختلف أعراض مرض السكري تبعًا لنوع مرض السكري، في بعض الأوقات لا يشعر الأشخاص المصابون بمقدمات مرض السكري، أو سكري الحمل بأيٍّ من أعراض مرض السكري.

أعراض مرض السكري من النوع الأول

  1. الشعور بالعطش من أهم أعراض مرض السكري بسبب كثرة التبول.
  2. الجوع الشديد.
  3. كثرة التبول من أهم أعراض مرض السكري بسبب زيادة السكر في الدم وحصول الكليتين على الحد الأقصى من الجلوكوز وبالتالي يذهب إلى البول وأخذ السوائل من الأنسجة.
  4. زغللة في العين أو عدم وضوح الرؤية.
  5. التبول اللاإرادي عند الأطفال من أعراض مرض السكري كما ذكرنا في كثرة التبول.
  6. الضعف العام.
  7. من أعراض مرض السكري فقدان الوزن.

أعراض مرض السكري من النوع الثاني

من الصعب على مريض السكري من النوع الثاني معرفته بإصابته؛ لأن أعراض مرض السكري من النوع الثاني تتطور وتظهر ببطيء وأكثر أعراض مرض السكري شيوعًا هي:

  1. الجوع الشديد ( من أعراض مرض السكري المشتركة بين النوعين).
  2. العطش الشديد (انظر أعراض مرض السكري النوع الأول).
  3. الضعف العام والتعب.
  4. فقدان الوزن.
  5. زغللة بالعين وعدم وضوح الرؤية ( من أعراض مرض السكري المشتركة بين النوعين بسبب تلف الأوعية الدموية في العين).
  6. بطئ التئام وشفاء الجروح.
  7. رائحة كريهة في النفس (تشبه رائحة الأسيتون نتيجة لإنتاج الأجسام الكيتونية).
  8. وجود أماكن غامقة اللون بالجسم (دليل على وجود مقاومة الأنسولين في الجسم).
  9. كثرة التبول.

أعراض سكري الحمل

تتطور وتظهر أعراض سكري الحمل أثناء فترة الحمل فقط. ولها نفس الأعراض الشائعة لداء السكري وخصوصاً أعراض مرض السكري من النوع الثاني.

مضاعفات مرض السكري

مضاعفات مرض السكري
مضاعفات مرض السكري

مضاعفات مرض السكري الحادة

يوجد ثلاثة مضاعفات هامة جدا وخطيرة لداء السكري وتتطلب من الشخص المريض العناية الشديدة لمنع حدوثها.

انخفاض سكر الدم
انخفاض سكر الدم وأسبابه وأهم الأعراِض
انخفاض سكر الدم وأسبابه وأهم الأعراِض

وهي حالة يحدث فيها انخفاض مستوى السكر في الدم عن 60ملغ/دل، ويحدث انخفاض سكر الدم نتيجة لعدة أسباب وهي:

  • تناول كميات قليلة من الطعام أو تأخير تناوله أو الصيام لفترات كبيرة.
  • القيام بجهد كبير وشاق أكثر من المعتاد عليه.
  • تناول جرعة زائدة من الأنسولين أو علاج السكر.
  • عدم تناول الطعام.

وتتمثل أعراض انخفاض سكر الدم في (الإحساس بالجوع، الشحوب، القلق والتوتر، الدوار، تنميل حول الفم، النعاس، سرعة ضربات القلب “الخفقان”، التعرق الشديد، قلة التركيز)، أما في الحالات الشديدة من انخفاض سكر الدم يحدث (عدم توازن وصعوبة في النطق، وتهيج وعدوانية الشخص، وأخيرًا إغماء).

كيف يتم إسعاف مريض انخفاض سكر الدم

في حالة انخفاض سكر الدم عن 70ملغ/دل، يجب أن نعطي المريض شيئًا واحدًا مما يلي:

  • نصف فنجان من أي عصير فواكه.
  • ملعقة عسل أو ملعقتين من السكر.
  • فنجان من الحليب.

ثم نعيد فحص مستوى السكر في الدم بعد ربع ساعة (15 دقيقة)، في حالة استمرار انخفاض سكر الدم عن 70ملغ/دل تكرر المحاولة مرة أخرى، ثم نعيد فحص السكر بعد ربع ساعة (15دقيقة) وإن لم يتحسن المريض فيجب علينا التوجه به إلى أقرب مستشفى.

ارتفاع سكر الدم
ارتفاع سكر الدم وأسبابه وأهم الأعراِض
ارتفاع سكر الدم وأسبابه وأهم الأعراِض

هي حالة يحدث فيها ارتفاع سكر الدم إلى مستوى عالي جداً قد يصل إلي 600ملغ/دل، وقد لا يشعر المريض إلا إذا وصل لمستويات أعلى من 800ملغ/دل حينئذ سيشعر المريض بأعراض ارتفاع سكر الدم ومن المحتمل حدوث إغماء.

وتحدث حالة ارتفاع سكر الدم نتيجة لعدة أسباب وهي:

  • تناول جرعات كبيرة من السكريات والحلويات.
  • الحالة النفسية السيئة.
  • الالتهابات.
  • التعرض لعملية جراحية.
  • عدم الالتزام بالنظام الغذائي والدواء والرياضة.
  • الحمل.

وتتمثل أعراض ارتفاع السكر في الدم (العطش- كثرة التبول- جفاف الحلق والفم- سرعة التنفس- الدوخة- نقص الوزن- ألم في البطن- والإغماء).

الحماض الكيتوني السكري
ارتفاع سكر الدم الشديد
ارتفاع السكر في الدم الشديد

هو من أهم المضاعفات الخطيرة والمهمة التي تحدث في داء السكري ويتميز بارتفاع السكر في الدم الشديد مع وجود الأجسام الكيتونية في الدم والبول وتحدث هذه الحالة مع مرضي السكري من النوع الثاني بنسبة 5٪ فقط. وتكون أعراض الحماض الكيتوني السكري على هيئة (كثرة التبول- عطش شديد- جفاف الفم- ألم في البطن- رائحة بالفم كريهة (تشبه رائحة الأسيتون)- ضعف عام- وجود الكيتون في البول- تنفس سريع وعميق ثم فقدان الوعي والإغماء). ويحتاج المصاب بحالة الحامض الكيتوني السكري إلي إسعاف فوري وسريع ويعالج في المستشفى تحت إشراف فريق طبي ويعطى السوائل والأنسولين.

مضاعفات مرض السكري المزمنة

قد تحدث المضاعفات علي فترات طويلة الأمد وتحدث تدريجياً، وتزيد خطر الإصابة بالمضاعفات كلما كانت مدة الإصابة بمرض السكري كبيرة وكلما انخفضت قدرة السيطرة علي سكر الدم، وقد تتضمن المضاعفات المحتملة:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية أو السكتة الدماغية.
  • تلف الأعصاب.
  • الزهايمر (مرض السكري من النوع الثاني).
  • فشل كلوي.
  • إصابة القدم.
  • اعتلال البصر (المياه الزرقاء، المياه البيضاء).
  • الأمراض الجلدية.
  • ضعف السمع.

مضاعفات مرض سكري الحمل

وتوجد مضاعفات تتعلق بالجنين وتتضمن:

  1. فرط النمو.
  2. انخفاض سكر الدم.
  3. الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  4. الوفاة.

ويمكن أن تكون مضاعفات مرض السكري متعلقة بالأم وتتضمن:

  1. ما قبل تسمم الحمل.
  2. سكري الحمل المتكرر.

علاج مرض السكري

علاج مرض السكر
علاج مرض السكر

في حقيقة الأمر لا يوجد علاج واحد معين لداء السكري يمكن أن يكون الأفضل لجميع مرضي السكري. إن هذا الأمر قد يتعلق بنوع داء السكري وطبيعة جسم الشخص المصاب، ومن المهم أن يرجع  الشخص المصاب إلي الطبيب المختص ويتناقش معه في فهم مميزات وعيوب كل نوع من أدوية علاج مرض السكري، وتحديد النوع المناسب لمرضه ووضع خطة علاجية مناسبة سواء كانت بدواء واحد أو عدة أدوية.

أهم النصائح لمرضى السكري

علاج مرض السكري
نصائح لمرضى السكري
    • تعلم كل شيء حول داء السكري يساعد هذا في فهم أعراض مرض السكري ،وأسباب مرض السكري، وملاحظة ظهور مضاعفات مرض السكري
  • اتباع خطة علاجية ومن المهم الالتزام بها بدقة.
  • تناول الأطعمة الصحية، والحفاظ علي الوزن الصحي للجسم.
  • المحافظة علي ممارسة التمارين الرياضية كل يوم بشكل منتظم تساعد في تحسين مستوى السكر على الأقل المشي السريع لمدة 30 دقيقة يوميا.
  • المحافظة على حمل بطاقة تحتوي على أنك مريض سكر خاصة إذا ماكنت تعاني من انخفاض سكر الدم.
  • اجراء فحص دوري شامل سنويا.
  • فحص القدم يوميًا والعناية الشديدة بها.
  • الحفاظ على عدم ارتفاع مستوى ضغط الدم الطبيعي، ارتفاع مستوى الكوليسترول
  • منع التدخين فورًا.
  • العناية الشديدة بالأسنان والحرص على نظافتها.
  • الاسترخاء وأخذ الوقت الكافي للنوم.
  • ولا ننسى أهمية المحافظة على قياس مستوى السكر باستمرار.
  • ويجب على المريض الذي يعاني من انخفاض السكر في الدم، أن يحمل قطعة من الحلوى معه أينما ذهب ف حال شعوره بانخفاض مستوى السكر في الدم.
  • الابتعاد عن النشويات والإكثار من تناول الفواكه والخضروات واللحوم.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي علي الدهون المشبعة.

أهم النصائح للوقاية من مرض السكري

نصائح للوقاية من مرض السكري
نصائح للوقاية من مرض السكري
  1. تخفيف وزن الجسم.
  2. ممارسة الرياضة بصفة مستمرة.
  3. علاج ضغط الدم.
  4. التقليل من الكربوهيدرات والسكر.
  5. المحافظة علي شرب الماء والإكثار منه.
  6. الانتباه للنظام الغذائي والمحافظة علي الالتزام به لحياة أفضل.
  7. المحافظة على كوب واحد من الشاي أو فنجان من القهوة لما لها دور فعال _كما أثبتت الدراسات العلمية_ في الحماية من الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ولكن احذر من الإفراط في تناولها.
  8. الإقلاع عن التدخين.
  9. الاهتمام بتحسين مستوي فيتامين د.
  10. تقليل أو منع تناول الوجبات السريعة.
  11. تجنب الجلوس لفترة طويلة.
  12. تجنب أسباب مرض السكري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق