الجهاز الهضميأمراض الباطنة

أعراض نقص الكالسيوم

يوجد الكالسيوم في العديد من الأطعمة، وهو من أكثر المعادن التي يحتاجها الجسم، للحفاظ على قوة العظام، وكذلك للقيام بالعديد من الوظائف الهامة، حيث أنه يدعم هيكل الأسنان وصلابتها، بالإضافة إلى ذلك يستخدم الكالسيوم لمساعدة الأوعية الدموية على نقل الدم في جميع أنحاء الجسم، وللمساعدة في إفراز الهرمونات والإنزيمات التي تؤثر على كل وظيفة في الجسم البشري تقريبًا.

ويحدث نقص الكالسيوم، المعروف باسم نقص كلس الدم، عندما تكون مستويات الكالسيوم في الدم منخفضة للغاية، ويمكن أن يؤدي النقص على المدى الطويل إلى حدوث تغييرات في الأسنان، وإعتام عدسة العين، وإحداث تغييرات في الدماغ، وهشاشة العظام وهذه العلامات تعد من أهم وأبرز أعراض نقص الكالسيوم في الدم، ويمكن أن تكون مضاعفات نقص كلس الدم مهددة للحياة، وإذا لم تتم معالجة الحالة ، فقد تؤدي في النهاية إلى الوفاة.

أعراض نقص الكالسيوم

أعراض-نقص-الكالسيوم

تتراوح أعراض نقص الكالسيوم في الجسم ما بين أعراض طفيفة وشديدة، وتتضمن أعراض نقص الكالسيوم الطفيفة ما يلي:-

  • حدوث تشنجات في العضلات: وتعد هذه العلامة هي أولى أعراض نقص الكالسيوم، ويشعر الكثير من الناس بألم في الفخذين والذراعين، وخاصة عند المشي والانتقال، ويمكن أن يؤدي نقص الكالسيوم أيضًا إلى تنميل ووخز في اليدين، والذراعين، والقدمين، والساقين، وحول الفم.
  • التعب الشديد: يعد أيضاً التعب الشديد أحد أعراض نقص الكالسيوم في الجسم، ويمكن أن يسبب الأرق أو النعاس، ويمكن للتعب المرتبط بنقص الكالسيوم أيضًا أن يسبب الدوار، والدوخة، وضباب الدماغ ، الأمر الذي ينطوي على قلة التركيز، والنسيان، والارتباك.
  • صعوبة في البلع.
  • الإغماء بشكل متكرر.

ويمكن أن تشمل أعراض نقص الكالسيوم الأكثر حدة ما يلي:

  • الارتباك العقلي، وفقدان الذاكرة، والاكتئاب، والقلق: لقد تم ربط نقص الكالسيوم باضطرابات المزاج، بما في ذلك الاكتئاب ، على الرغم من عدم وجود أدلة على ذلك، إلا أنه يجب على أي شخص يشتبه في أن نقص الكالسيوم يساهم في أعراض الاكتئاب لديه أن يطلب من الطبيب فحص مستوياته.
  • هشاشة العظام: تخزن العظام الكالسيوم داخلها، لكنها تتطلب مستويات عالية للبقاء قوية، وعندما تكون مستويات الكالسيوم الإجمالية منخفضة، يمكن للجسم تحويلها عن العظام، مما يجعلها هشة وعرضة للإصابة والكسر بسرعة، لذلك تعتبر هشاشة العظام أحد أخطر أعراض نقص الكالسيوم في الدم.
  • جفاف الجلد: يعد جفاف الجلد من أبرز أعراض نقص الكالسيوم المزمن، حيث قد يصبح الجلد جافًا، وقد ربط الباحثون نقص كلس الدم مع الأكزيما والصدفية، والأكزيما هو مصطلح عام يدل على التهاب الجلد، كما أنه يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر.
  • تسوس الأسنان: عندما يفتقر الجسم إلى الكالسيوم، فإنه يقوم بسحبه من مصادره مثل الأسنان، وهذا يمكن أن يؤدي إلى حدوث مشاكل في الأسنان، بما في ذلك تهيج اللثة وتسوس الأسنان، كما يمكن لنقص الكالسيوم أن يعمل على تأخير تكوين الأسنان عند الرضع.

ولا تقتصر أعراض نقص الكالسييوم على هذه العلامات بل يمكن لنقص الكالسيوم أن يؤثر على جميع أجزاء الجسم، مما يؤدي إلى تباطؤ نمو الشعر، وشحوب البشرة، علاوة على ذلك قد يكون علامة من علامات عدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء.

أسباب نقص الكالسيوم

لا يحدث نقص الكالسيوم فجأة، وقد يستغرق الأمر سنوات لتظهر هذه الأسباب كأعراض جسدية، لذلك عندما يصبح النقص واضحًا، يكون الضرر قد حدث بالفعل، وعند ظهور أعراض نقص الكالسيوم الطفيفة، يجب وضع هذه الأسباب في الاعتبار:-

  • سوء تناول الكالسيوم على مدى فترة طويلة من الزمن، وخاصة في مرحلة الطفولة.
  • تناول الأدوية التي قد تقلل من امتصاص الكالسيوم.
  • عدم تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم.
  • التغيرات الهرمونية وخاصة عند النساء
  • بعض العوامل الوراثية.

تشخيص نقص الكالسيوم

يجب على أي شخص يعاني من أعراض نقص الكالسيوم التحدث مع الطبيب، ونظرًا لأن الكثير من أعراض نقص الكالسيوم واضحة، سيقوم الطبيب أولاً بإجراء تقييم سريري لأية أعراض مثل تقلصات العضلات، وإلى جانب ذلك سيقوم الطبيب بإجراء فحص للدم للتحقق من مستويات الكالسيوم، وفيتامين د، والغدة الدرقية، ويتراوح المعدل الطبيعي للبالغين بين 8.8 و 10.4 ملليغرام لكل ديسيلتر (مجم / ديسيلتر)، بينما يحتاج الأطفال إلى المزيد من الكالسيوم أكثر من البالغين، وأي مستوى أقل من 8.8 ملغ / ديسيلتر يمثل نقصًا لديهم.

كما سوف يسأل الطبيب أيضًا عن التاريخ الطبي لأن الحالات الوراثية يمكن أن تلعب دوراً في تطوير نقص كلس الدم وهشاشة العظام، كما قد يوصي أيضًا بإجراء مسح DEXA وفقًا لعمر المريض لتقييم كثافة المعادن في العظام.

علاج نقص الكالسيوم

عادة ما يكون نقص الكالسيوم سهل العلاج، وفي الغالب يعتمد على إضافة المزيد من الكالسيوم إلى النظام الغذائي، لكن ذلك لا يتم إلا بعد استشارة الطبيب، ومن أهم مكملات الكالسيوم الموصى بها ما يلي:

  • كربونات الكالسيوم.
  • سترات الكالسيوم.
  • فوسفات الكالسيوم.

وتتوافر مكملات الكالسيوم في أشكال سائلة وأقراص قابلة للمضغ، وعند تناول هذه المكملات من المهم ملاحظة أن بعض الأدوية قد تتفاعل سلبًا معهتشمل هذه الأدوية الأتي:-

  1. حاصرات بيتا لضغط الدم مثل الأتينولول، والتي قد تقلل من امتصاص الكالسيوم إذا تم تناولها خلال ساعتين من تناول مكملات الكالسيوم.
  2. مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم، والتي قد تزيد من مستويات الألومنيوم في الدم.
  3. أدوية الاستروجين والتي يمكن أن تسهم في زيادة مستويات الكالسيوم في الدم.
  4. الديجوكسين حيث أن مستويات الكالسيوم العالية يمكن أن تزيد من سمية الديجوكسين.
  5. مدرات البول والتي يمكن أن تزيد من مستويات الكالسيوم مثل دواء هيدروكلوروثيازيد، أو تقلل مستويات الكالسيوم في الدم مثل دواء فوروسيميد.
  6. بعض المضادات الحيوية مثل الفلوروكينولونات والتتراسكلين والتي يمكن تقليل امتصاصها عن طريق مكملات الكالسيوم.

وفي بعض الأحيان لا تكون التغييرات في النظام الغذائي وتناول المكملات كافية لعلاج نقص الكالسيوم، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بمحاولة تنظيم مستويات الكالسيوم عن طريق إعطاء حقن الكالسيوم للمريض بشكل منتظم.

مضاعفات نقص الكالسيوم

أعراض-نقص-الكالسيوم

لقد تم ربط نقص الكالسيوم بالمضاعفات التالية:-

  • بحدوث نوبات من الصداع.
  • حدوث مشاكل الأسنان.
  • الشعور بالكآبة.
  • الإصابة بالأمراض الجلدية المختلفة.
  • هشاشة العظام، والكسور السريعة.
  • الإصابة بآلام المفاصل والعضلات المزمنة.

مقدار الكالسيوم الذي يحتاجه الجسم

تعتمد كمية الكالسيوم التي يحتاجها كل يوم على العمر، ويبلغ متوسط ​​الكميات اليومية الموصى بها كما يلي:-

  • الولادة إلى 6 أشهر: 200 ملغ.
  • الرضع من 7-12 شهور: 260 ملغ.
  • الأطفال من 1-3 سنوات: 700 ملغ.
  • الأطفال من 4-8 سنوات: 1000 ملغ.
  • الأطفال من 9-13 سنة: 1300 ملغ.
  • المراهقين من 14-18 سنة: 1300 ملغ.
  • للبالغين من 19 إلى 50 سنة: 1000 ملغ.
  • الرجال البالغين من 51-70 سنة: 1000 ملغ.
  • النساء البالغات من 51-70 سنة: 1200 ملغ.
  • البالغين من 71 سنة وما فوق: 1200 ملغ.
  • الحوامل والمرضعات في سن المراهقة: 1300 ملغ.
  • الحوامل والمرضعات البالغات 1000 ملغ.

أهم الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم

تحتوي العديد من الأطعمة على معدن الكالسيوم بكميات كبيرة، ويمكن الحصول على الكالسيوم عن طريق تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة بما في ذلك ما يلي:

  • يعد اللبن والجبن من أهم المصادر الرئيسية للكالسيوم.
  • يعتبر اللفت، والبروكلي، والكرنب الصيني من مصادر الخضروات الجيدة للكالسيوم.
  • تعد الأسماك التي تحتوي على عظام لينة، مثل السردين المعلب والسلمون، من مصادر الكالسيوم الحيوانية.
  • تضيف معظم الحبوب (مثل الخبز، والمعكرونة،) كميات كبيرة من الكالسيوم إلى النظام الغذائي، على الرغم من أنها ليست غنية بالكالسيوم، إلا أن الناس يتناولونها بكميات كبيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق