أمراض الباطنةالجهاز الهضمي

أعراض القولون العصبي لجميع الأعمار

متلازمة القولون العصبي تحدث في حالات كثيرة في العالم الصناعي( المعتمدون على المعلبات الجاهزة والمواد الحافظة) بنسبة ما بين 10% : 20% وتظهر أعراض القولون العصبي على الأطفال والكبار ، ونحن نهتم بأن ندلك على علاج واسباب حدوث متلازمة القولون مع مدونة الصحة كنز لاهتمامنا الشديد وحرصنا على مساعدتك في توفير حياه هادئة خالية من الأمراض.

القولون العصبي

المصابون بمتلازمة القولون العصبي يعانون من مشاكل عديدة منها اضطرابات في النوم، مشاكل في الهضم، صعوبة في التغوط، بالإلحاح أو  عند الإصابة بإسهال أو إمساك مفاجئ، كما أنهم يعانون من آلام في البطن وانتفاخات تجعلهم غير مستقرين ويعانون دائماً.

أسباب الإصابة بمرض القولون العصبي

هناك أسباب تؤدي للإصابة بمرض أو متلازمة القولون العصبي(IBS) لدى الشخص وقد يوجد سبب أكثر تأثيراً وسيطرة عن سبب آخر فيعمل على تنشيط حدوث متلازمة القولون العصبي، وقد وجد أن العنصر الرئيسي لهذه المتلازمة هو اضطراب في الاتصال العصبي و الهرموني في الجسم، مما يؤثر بشكل واضح على الجهاز الهضمي، فـ يتسبب في هيجان القولون ومن ثم الإصابة بمتلازمة القولون العصبي إن لم يعالج سريعاً، وأشهر تلك الأسباب

  • الإصابة باضطرابات معوية : حيث يشعر المريض بتغيرات تحدث داخل الجهاز الهضمي والأمعاء، وتؤدي في النهاية لحدوث إمساك أو إسهال مزمن.
  • الشعور بالألم صادر من جدار القولون : وقد يحدث لدى الغالبية العظمى من المصابين بمتلازمة القولون العصبي.
  • امتلاء المستقيم أو بعض أجزاء من القولون بالبراز : مما يتسبب في حدوث انتفاخات نسبية تجعل المريض يشعر بالرغبة في التغوط المستمر، مما يسبب ألم في فتحة الشرج والبطن .
  • أسباب نفسية : هناك بعض المشاكل التي تُهيج القولون ويتسبب استمرارها في الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، وهي ناتجة عن الشعور بالضيق أو القلق أو الإصابة بالإكتئاب، وتلك المشاكل تتسبب في تحفيز القولون لإشعار المريض بالألم.

أعراض القولون العصبي

أعراض-القولون-العصبي

 

تظهر متلازمة القولون العصبي، عند تجاهل أعراض القولون المبدئية التي تحدث قبل الإصابة بالمتلازمة بثلاث أشهر، حيث أنّ الإهمال في العلاج، يتسبب في مشاكل عضوية، تستغرق معالجتها وقتاً أطول، كما أن الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمرض القولون العصبي ، هم المراهقين من سن 15 عاماً وحتى 25 عاماً وقد تحدث هذه المتلازمة لأصحاب الأعمار المتقدمة.

عند ظهور الأعراض التي تظهر على المصابين بالقولون العصبي، يتم التشخيص تبعاً لشده هذه الأعراض، و وجود مشاكل في أعضاء الجهاز الهضمي، وعند ذلك يحكم الطبيب على العلاج المناسب للمريض تبعاً للمشكلة التي يعاني منها، ومن أبرز هذه الأعراض الدائمة أو المتقطعة

  1. الشعور بالألم لكنه يخف بعد التغوط .
  2. الشعور بالألم الشديد بعد تناول الطعام بساعة أو أكثر مع وجود ضغط نفسي أو عصبي، مثل القلق أو التفكير الكثير
  3. معاناة الشعور بـ  الإسهال أو الإمساك أو كلاهما معاً .
  4. معاناة أو صعوبة في التغوُّط في الصباح، يليه براز لين، ثم إفرازات مخاطية.
  5. الشعور بـ انتفاخات وغازات في البطن، تعرف علي أسباب غازات البطن

مع العلم أن الأعراض تختلف من شخص لآخر في شدتها أو خفتها ، وعلى حسب المدة التي يعاني منها المريض من ظهور أعراض القولون العصبي، دون أن يهتم ويقوم بأخذ العلاج المناسب، تختلف رحلة العلاج اللازم للقضاء على متلازمة القولون العصبي.

لا يجب الخلط بين أعراض القولون العصبي، وأعراض ظهور ألم في فتحة الشرج، مع فقدان الوزن وحمى ليليَّة، لأنها ليست بسبب الإصابة بمرض القولون العصبي، بل تحتاج لعلاج آخر طبي متخصص.

تشخيص أعراض القولون العصبي

يقوم الطبيب بتشخيص أعراض القولون العصبي، بتحديد خفة أو شدة الأعراض والمدة الزمنية التي عاني فيها المريض من هذه الأعراض وأنواع الأدوية التي يتعاطاها و روتين حياته اليومي، والأطعمة التي يتناولها بكثرة، والعادات اليومية التي يقوم بها( التدخين – الرياضة – الجنس) .

إلى جانب طلب إجراء بعض الفحوصات التي تبين طبيعة عمل الجهاز الهضمي والعصبي، ليتمكن من تحديد سبب المشكلة، هل هي عضوية أم اضطراب هرموني، لذا يطلب من المريض القيام بفحوصات في العمل لكلاً من ( وظيفة الغدة الدرقية – فحص دم شامل – اختبارات مصلية – اختبارات البراز )

يقوم الطبيب أولا بالفحوصات الأولي وإن لم يتبين سبب مرض القولون العصبي، يطلب تحاليل البدن الشاملة، بالإضافة إلي التحاليل والفحوصات المتقدمة مثل فحص حساسية اللاكتوز لكي يعلم السبب المحدد في الشعور بأعراض القولون العصبي ، وبعد ذلك تتضح له الرؤية ليقوم بالتشخيص المناسب لإعطاء العلاج المناسب .

علاج مرض متلازمة القولون العصبي

لكي يتحكم الإنسان في متلازمة القولون العصبي، يجب الاعتماد على الأنظمة الغذائية الصحيحة والصحية، واتباع روتين يومي صحيح، وبعد ذلك إن لم يتحسن الوضع، يمكنه تناول الأدوية العلاجية للتخفيف التام من أعراض القولون العصبي

العلاج الغذائي : يمكنك الإبتعاد عن الأطعمة التي تهيج القولون العصبي، وتؤثر فيه، كما أن تخفيف تناول الأطعمة التي تسبب انتفاخ البطن سوف يساعد بشكل واضح على تقليل أعراض القولون العصبي،  أو الذهاب إلى متخصص أغذية يقوم بوضع نظام غذائي صحي ومناسب لك وهذا حل أفضل ودقيق .

علاج حساسية اللاكتوز : هناك أطعمة تحتوي على عنصر اللاكتوز و السوربيتول ، ولا يستطيع الجسم أن يمتصها بشكل جيد، لذا تظهر أعراض القولون العصبي كـ انتفاخ في البطن وإسهال شديد وهنا يجب التوقف عن تناول الأطعمة التي تشمل هذان العنصران ، ومنها الألبان التي تحتوي على اللاكتوز ، أو الأطعمة التي توجد بها السوربيتول كـ محلي صناعي .

أعراض-القولون-العصبي
التمر والعنب يحدثان تهيج القولون

هناك أصناف أخرى من الطعام يعمل تناولها علي الإصابة بانتفاخ في البطن، و تتسبب في تهيج القولون منها، الكافيين، التمر، الزبيب الأحمر، البيض، الفاصوليا، الباذنجان المقلي، البيض، البصل، العنب.

تغيير الروتين اليومي : يمكنك اتباع طريقة علاجية أخرى كـ تغيير في الروتين اليومي الخاص بك، بإضافة بعض المهام التي تزيد من حيوية ونشاط الجسم ، وتقليل المشاكل العصبية والنفسية بممارسة رياضة مختلفة ، والإنشغال بأمور مهمة تمنع من التفكير الكثير والقلق الدائم.

العلاج الدوائي : عند اتباع كل سبل تقليل حدة أعراض القولون العصبي، وعدم إثمار النتائج، يمكنك الاعتماد على العلاج الدوائي، ويجب تناول العلاج المحدد لظهور كل عرض، أي أنة لا يوجد علاج محدد لكل هذه الحالات، بل علاج مخصص لكل حالة على حِدَة، فعند الإصابة بإمساك أو إسهال مزمن، يمكنك تناول أدوية تقلل من الإمساك أو الإسهال، بالإضافة لأهمية تناول الأدوية المضادة للإكتئاب إن كنت تعاني بشدة منه.

أطعمة مفيدة لمرضى القولون :

الفاكهة والخضراوات لهما عامل سحري في علاج الكثير من مشاكل القولون والجهاز الهضمي، لاحتواء كلاهما على العديد من الفيتامينات المهمة للجسم، ومن الأصناف المهمة لعلاج القولون العصبي ( الليمون – البرتقال – الجزر )

الألبان الخالية من اللاكتوز عند حالات الإصابة بحساسية اللاكتوز، المتسببة في حدوث انتفاخات وغازات في البطن، كما أن شرب كميات كبيرة من الماء تساعد على تنشيط حيوية الجسم، وتحسين نشاط الجهاز الهضمي، كذلك تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين، ومنها الشعير والقمح، وذلك في حالات الحساسية من الغلوتين، لأنه يتسبب في زيادة الأعراض سوءاً .

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق