Uncategorized

أعراض الصداع النصفي وعلاجه

ما هو الصداع

ما هو الصداع
ما هو الصداع

سنتعرف في هذا المقال من الصحة كنز على واحد من أكثر أنواع الصداع شيوعا، وهو الصداع النصفي وسنتعرف أيضا على أنواع الصداع النصفي، أعراض الصداع النصفي، وكيف يتم تشخيص الصداع النصفي، وعوامل الخطر للصداع النصفي، وعلاج الصداع النصفي، وعلاج الصداع النصفي بالأعشاب.

يعتبر الصداع واحد من أكثر الشكاوي الطبية انتشارا بين الناس، معظم الأشخاص يعانون منه في مرحلة ما من حياتهم. يمكن للصداع أن يؤثر على أي شخص بغض النظر عن العمر والجنس وغيره.

يعرف الصداع على أنه ألم ناتج من الرأس، إذ يمكن أن يحدث في أي جزء من الرأس، على جانبي الرأس أو في جانب واحد فقط، وقد يكون الصداع علامة على الإجهاد أو ضغوط نفسية، أو ربما ينتج عن اضطراب عضوي، مثل الصداع النصفي، ارتفاع ضغط الدم، القلق أو الاكتئاب.

 الصداع النصفي

الصداع النصفي
الصداع النصفي

الصداع النصفي هو أحد أنواع الصداع المتكرر ويكون صداع حاد ومؤلم، وعادة يصيب نصف الرأس، ويستمر الألم الحاد أو إحساس النبض في الرأس لمدة ساعات كثيرة، وممكن أن تصل أعراض الصداع النصفي لأيام كثيرة وتعيق حدة المرض ممارسة أنشطة الحياة اليومية، وغالبا ما يصاحب أعراض الصداع النصفي غثيان وقئ، وحساسية مفرطة للصوت والضوء.

قد تحدث أعراض تحذيرية تُعرف بالأورة قبل الصداع أو معه، وتكون على هيئة اضطرابات بصرية، أو الشعور بتنميل في أحد جانبي وجهك أو في الذراع أو الساق، وصعوبة في التحدث.

قد تساعد الأدوية المساعدة في الوقاية من الإصابة ببعض أنواع الصداع النصفي وتجعلها أقل ألما. قد يساعد الجمع بين الأدوية المناسبة، وطرق علاج المساعدة الذاتية في تخفيف أعراض الصداع النصفي، وتغييرات نمط الحياة.

أعراض الصداع النصفي

أعراض الصداع النصفي
أعراض الصداع النصفي

يمكن أن يحدث الصداع النصفي الذي يبدأ في مرحلة الطفولة أو المراهقة أو في وقت مبكر من سن البلوغ،ويحدث على أربع مراحل: البادرة، والأورة، والنوبة (الألم- الصداع)، وما بعد البادرة (الخاتمة). لكن ليس كل من أُصيب بالصداع النصفي يمر بجميع المراحل.

  1. مرحلة البادرة:

قبل الصداع النصفي بساعات أو يوم، وتحدث ل 60٪ من المصابين بالصداع النصفي، وقد تلاحظ تغييرات وأعراض خفيفة تحذر من الصداع النصفي القادم، بما في ذلك:

  • الإمساك أو الإسهال
  • تغير الحالة المزاجية
  • الرغبة الملحة لتناول بعض أنواع الطعام
  • تيبس الرقبة
  • زيادة الإحساس بالعطش والرغبة في التبول
  • كثرة التثاؤب
  • الإعياء
    أعراض الصداع النصفي
    أعراض الصداع النصفي
  1. مرحلة الأورة:

بالنسبة لبعض الأشخاص، تحدث الأورة قبل أو مع الصداع النصفي. وتعد الأورة أعراضًا عكسية للجهاز العصبي. وعادة ما تكون بصرية، ولكنها يمكن أن تحتوي أيضًا على اضطرابات أخرى. عادة ما يبدأ كل عرض بشكل تدريجي، ويزداد على مدار عدة دقائق ويدوم لفترة تتراوح 20 دقيقة أو أكثر.

وتتضمن أعراض أورة الصداع النصفي ما يلي:

  • ظواهر بصرية، مثل رؤية أشكال متعددة أو ومضات من الضوء
  • فقدان البصر
  • الشعور بوخز كوخز الإبر والمسامير في الذراع أو الساق
  • ضعف أو خدر في الوجه أو جانب واحد منه
  • صعوبة في التحدُّث
  • سماع ضوضاء أو موسيقى
  • حركات اهتزازية أو حركات أخرى لا إرادية
  • نوبات
  1. مرحلة النوبة أو الألم (مرحلة الصداع):

يستمر الصداع النصفي عادة من 4 إلى 72 ساعةً ما لم يعالج. ويختلف عدد مرات حدوث الصداع النصفي من شخص لآخر. وقد يكون الصداع النصفي نادر الحدوث أو متكررًا عدة مرات في الشهر.

قد تكون أعراض الصداع النصفي :

  • ألم في أحد جانبي الرأس عادة، ولكن كثيرًا ما يكون في كلا الجانبين
  • ألم نابض
  • تحسُّس من الضوء والصوت، وأحيانًا من الروائح واللمس
  • الغثيان والقيء
  • أثار الصداع النصفي
  1. مرحلة الخاتمة

قد تشعر بعد نوبة أعراض الصداع النصفي أنك مُستنفذ، ومُرتبك وفاقد التركيز ليوم. في حين أخبر بعض الأشخاص عن شعورهم بالابتهاج. قد تجلب حركة الدماغ المُفاجئة الألم مرة ثانية لفترةٍ وجيزة.

متى تزور الطبيب

متى تزور الطبيب
متى تزور الطبيب

غالبًا ما يكون الصداع النصفي غير مشخص وغير معالج. إذا كان الشخص يعاني باستمرار من أعراض الصداع النصفي، فيجب علي الشخص استشارة الطبيب، ومناقشة أعراض الصداع النصفي ونوباته مع الطبيب، حتى لو كان لدي الشخص تاريخ من الصداع وتغير نمطه فجأة عن المعتاد يجب أن تستشير الطبيب فجأة.

استشر الطبيب فورا إذا كان لديك أي من الأعراض التالية، مما قد يشير إلى وجود مشكلة طبية أكثر خطورة:

  • صداع شديد ومفاجئ
  • صداع يصاحبه حمى، تصلب في الرقبة، تشوش ذهني، نوبات، رؤية مزدوجة، ضعف، صعوبة في التحدث
  • صداع بعد إصابة في الرأس
  • صداع مزمن يزداد سوءًا بعد السعال أو بذل مجهود أو الإجهاد أو الحركة المفاجئة
  • حدوث ألم نتيجة صداع جديد بعد سن ال 50
  • صداع نصفي

أسباب الصداع النصفي

أسباب الصداع النصفي
أسباب الصداع النصفي

على الرغم من أن أسباب الصداع النصفي ليست مفهومة بالكامل حتي الآن، لكن الجينات والعوامل البيئية يبدو أنها تلعب دورًا كبيرا في الإصابة بالصداع النصفي، ومن أسباب الصداع النصفي الأكثر شيوعا ما يلي:

  1.  نشاط غير طبيعي يؤثر بشكل مؤقت في الإشارات العصبية والكيميائية والأوعية الدموية في الدماغ، وهذا يعد أهم سبب من أسباب الصداع النصفي.
  2. التأثير العائلي أو الوراثة تعد ثاني أهم أسباب الصداع النصفي.
  3. التغيرات الهرمونية مثل التي قد تحدث في (فترة الحمل أو الطمث).
  4. الأطعمة المالحة قد تسبب الصداع النصفي، والأطعمة التي تتم معالجتها بشكل كبير يمكن أن تؤدي أيضا إلى ظهور أعراض الصداع النصفي.
  5. شرب الكحول والكافيين الذى قد يسبب أعراض الصداع النصفي.
  6. تجنب المواد الحافظة والمحليات لأن بعض المحليات الاصطناعية، مثل الأسبارتام، يمكن أن تؤدي إلى الصداع النصفي
  7. المحفزات الحسية، فقد تؤدي الأضواء الساطعة بشكل غير عادي أو الضوضاء العالية أو الروائح القوية إلى حدوث أعراض الصداع النصفي.
  8. الأدوية، مثل أدوية تحديد النسل وعلاجات استبدال الهرمونات، يمكن أن تؤدي إلى زيادة الصداع النصفي وأعراض الصداع النصفي.
  9. الضغط العصبي النفسي والبدني، يمكن للإجهاد العقلي المستمر في العمل والمنزل أن يسبب الصداع النصفي.
  10. تغييرات في النوم أو عدم الحصول على قسط كافي من الراحة.
  11. التغيرات المناخية، فيمكن أن تكون التغيرات في الطقس وتحولات الضغط الجوي أن تؤدى إلى الصداع النصفي.

عوامل الخطورة للصداع النصفي

عوامل الخطورة للصداع النصفي
عوامل الخطورة للصداع النصفي

هناك عدة عوامل تزيد من فرصة الإصابة بالصداع النصفي، ويشمل ذلك:

  • التاريخ العائلي: إذا كان لديك أحد أفراد العائلة مصابًا بالصداع النصفي، فقد تزداد أيضًا فرصة إصابتك به.
  • العمر: يمكن أن يبدأ الصداع النصفي في أي عمر، على الرغم من أنه يحدث غالبًا خلال فترة المراهقة. يصل الصداع النصفي  إلى ذروته خلال الثلاثينيات من العمر، ويصبح أقل حدة تدريجيًّا.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي بثلاث مرات من الرجال.
  • التغيرات الهرمونية: بالنسبة إلى النساء المصابات بالصداع النصفي، قد يبدأ الصداع قبل فترة الحيض أو بعد بدء الحيض بفترة وجيزة. قد تتغيَّر أيضًا أثناء الحمل أو انقطاع الطمث. ويتحسَّن الصداع النصفي بشكل عام بعد انقطاع الطمث.

تشخيص الصداع النصفي

تشخيص الصداع النصفي
تشخيص الصداع النصفي
  • التاريخ الطبي: تاريخ الصداع بالتفصيل مثل: (عدد مرات حدوثه، مدى شدة الألم، الأعراض المصاحبة له) ومدى تأثيره في الأنشطة اليومية.
  • التاريخ العائلي.
  • الفحص السريري.
  • اختبارات أخرى: مثل التصوير بالرنين المغناطيسي

أنواع الصداع النصفي

تشخيص الصداع النصفي
أنواع الصداع النصفي
  1. الصداع النصفي مع تنبيه (الصداع البؤري أو الكلاسيكي)، حيث توجد علامات تحذيرية محددة قبل بدئه (مثل: رؤية الأضواء الوامضة).
  2. الصداع النصفي بدون تنبيه أو بدون هالة (الصداع النصفي الشائع)، حيث يحدث دون علامات تحذير محددة ويدوم لفترة أطول، كما يؤثر في الأنشطة اليومية وهو أكثر أنواع الصداع النصفي شيوعا.
  3. تنبيه الصداع النصفي دون صداع (الصداع النصفي الصامت )، حيث يعاني الشخص من تنبيه أو أعراض الصداع النصفي ولكن لا يحدث الصداع.

علاج الصداع النصفي

علاج الصداع النصفي
علاج الصداع النصفي

الدواء هو الطريقة الثابتة للوقاية من وعلاج الصداع النصفي. إلا أن الدواء ليس سوى جزء صغير. من المهم أيضًا أن تعتني بنفسك جيداً وتفهم كيفية التعامل مع ألم وأعراض الصداع النصفي عند حدوثها وتفهم أسباب الصداع النصفي، وأنواع الصداع النصفي.

يمكن لنفس خيارات نمط الحياة التي ترتقي بالصحة الجيدة أيضا أن تحد من شدة الصداع النصفي، وكذلك الأدوية يمكن أن تكون غالباً أكثر الوسائل فعالية للتعامل مع الصداع النصفي. ويمكن علاج الصداع النصفي بأكثر من طريقة ويما يلي سنتعرف على كل منهما:

العلاج السلوكي لمنع نوبات الصداع النصفي (تغيير نمط الحياة)

علاج الصداع النصفي
علاج الصداع النصفي
  • النوم جيدا والحصول على قسط كافي من الراحة.
  • ممارسة التمارين الرياضية باستمرار
  • التحكم في الضغط العصبي والتوتر يساعد في تخفيف أعراض الصداع النصفي
  • من المهم الالتزام بنظام غذائي صحي سليم
  • عدم الضغط على الرأس: يعتقد بعض الأشخاص أن ربط الرأس يساهم في التخفيف من آلام الصداع، وهذا الاعتقاد خاطئ لأنه يزيد من حدته، لذلك ينصح بعد وجود أي شيء يضغط على الدماغ عند الإصابة بأعراض الصداع النصفي.
  • المشروبات: تعتبر المشروبات الساخنة الاختيار الأمثل لمرضى الصداع النصفي، خاصةً الشاي بالنعناع والزنجبيل والبابونج، لأنه يساهم في التخفيف من حدة آلام الرأس وأعراض الصداع النصفي بفضل مركباته الطبيعية، كمضادات الأكسدة، التي تخفف من حدة الالتهابات.
  • تجنب بعض المشروبات التي تحتوي على كافيين.
  • علاج الصداع النصفي بالوخز: هو ممارسة الضغط بالأصابع واليدين على نقاط محددة من الجسم لتخفيف الألم.
  • ممارسة اليوجا إن ممارسة اليوجا تقوم على أساس التنفس، والتأمل، وتظهر الأبحاث أن اليوجا قد تخفف من وتيرة ومدى شدة أعراض الصداع النصفي، كما أنها قد تُحسن من أعراض القلق، والتوتر، وتحسن صحة الأوعية الدموية.
  • إضافة المغنيسيوم إلى النظام الغذائي يرتبط نقص المغنيسيوم بالصداع النصفي والصداع عموماً، وتشير الدراسات إلى أن مكملات أكسيد المغنيسيوم تساعد على منع الصداع النصفي المصحوب بهالة، كما أنها قد تمنع أيضاً الصداع النصفي المُصاحب لفترة الطمث.

العلاج المانع لظهور الصداع النصفي

علاج الصداع النصفي
علاج الصداع النصفي

عادة ما يوصف هذا العلاج للأشخاص الذين يعانون من اكثر من 4 نوبات صداع نصفي في الشهر الواحد والذي تفوق مدة ال 12 ساعة واكثر. ويقلل من حدة ومدة النوبات، زيادة الاستجابة للعلاج اثناء النّوبات الحادّة. والحد من تطور المرض وتحوله من نوبة حادّة الى مرض مزمن.

الأدوية التي تمنع نوبات الصداع النصفي مثل:

  • الأدوية المحصّرة لمستقبلات بيتا
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات
  • مضادات الاختلاج

علاج لتخفيف أعراض الصداع النصفي خلال النوبة

علاج الصداع النصفي
علاج الصداع النصفي

هنالك العديد من الأدوية التي أثبتت نجاحها علميًا لعلاج نوبات وأعراض الصداع النصفي الحادّة، وتكون أدوية عادية ضد الالم كالمسكنات، مثل:

  • الباراسيتامول
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية: كالاسبرين، الايبوروفين، النابروكسين، والديكلوفيناك.

علاج الصداع النصفي بالأعشاب

علاج الصداع النصفي بالأعشاب
علاج الصداع النصفي بالأعشاب
  • اليانسون: أثبتت التجارب من خلال عينة على المرضى المصابين بالصداع النصفي أنهم أحرزوا تحسنًا بعد شرب اليانسون لفترة من الزمن.
  • حصى البان: يتميز حصى البان أنه يحوي زيوت طيارة تساعد على علاج الصداع النصفي إذا تمت إضافته إلى الماء الساخن وشربه مرة واحدة في اليوم.
  • زهرة الربيع: يتم إضافة كل من العسل وبعض الليمون إلى الشاي المحضر من هذه العشبة.
  • الريحان: يقوم الريحان على تهدئة الأعصاب والتوتر ويخفف من حدة أعراض الصداع النصفي، لذلك ينصح بتناوله.
  • زيت اللافندر: يمكن استخدام اللافندر من خلال عملية استنشاق بخاره أو استعمال زيته في مواضع الألم، لعلاج الصداع النصفي
  • النعناع: يعمل زيت النعناع على مساعدة الدم على التدفق في الجسم وبذلك يقلل من الصداع الذي يعاني منه المريض، كما أن له خواص تهدئ الأعصاب وتقلل التوتر.
  • الشبت : تغلى بذور الشبت ويتم إضافة الخل إليها ويقوم المريض باستنشاق البخار الناتج عنها، أو غليها وشرب ثلاثة كؤوس يوميًا. الزعتر: مغلي الزعتر مع الماء يقوم على تخفيف التوتر ويقلل من الصداع الذي يعاني منه المريض.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق